الجزائر و المجر تتفقان على خلق إطار تعاون ثنائي في مجال الري و الفلاحة وتبادل الخبرات

مسعود زراڨنية
2021-12-01T06:49:09+01:00
الأخبارالإقتصاد
مسعود زراڨنية1 ديسمبر 2021336 مشاهدةآخر تحديث : منذ 10 أشهر
الجزائر و المجر تتفقان على خلق إطار تعاون ثنائي في مجال الري و الفلاحة وتبادل الخبرات

اتفق وزير الموارد المائية والامن المائي، كريم حسني، مع وزير الفلاحة المجري، ايستفان ناجي، على مجموعة من الاعمال الواجب القيام بها من اجل ترقية الشراكة الثنائية في مجال الفلاحة، حسبما أفاد به بيان لسفارة الجزائر بالمجر.

و اوضح ذات المصدر ان السيد حسنى، قد التقى السيد ناجي على هامش مشاركته في قمة بودابيست حول المياه و التنمية المستدامة، الجارية من 29 نوفمبر الى 4 ديسمبر، بالتزامن مع تنظيم معرض لأكثر من مائة متعامل.

و اضاف البيان ان اللقاء بين الوزيرين، قد جرى بحضور سفير الجزائر بالمجر، علي مقراني، حيث تم خلاله “الحديث عن امكانيات التعاون في مجالات الري”.

في هذا الصدد، اتفق الوزيرين على “القيام بمجموعة من الاعمال في المستقبل تسمح بترقية الشراكة بين مؤسسات البلدين و تبادل الخبرات الوطنية في التنمية الفلاحية و تحويل المنتجات الفلاحية وكذا في ميدان البحث و التطوير”، يضيف ذات المصدر.

و قد اغتنم السيد حسني هذه الفرصة لإعلام نظيره المجري ب”امكانيات و اهداف السياسة المائية و الفلاحية الجزائرية الرامية الى تطوير القدرات الوطنية في مجال التنويع القطاعي الخلاق للثروة من اجل الاحتياجات الوطنية و ترقية الصادرات وكذا جذب الاستثمارات المنتجة”.

و تقرر في هذا الصدد مواصلة هذه المحادثات على مستوى الخبراء و المتعاملين في كلا البلدين.

في هذا الصدد التقى السيد حسني –يضيف البيان- بمسؤولي “كبريات المجمعات” المجرية النشطة في قطاعات المياه المستعملة للري، بحضور رؤساء مجمعي “كوسيدار للقنوات” و “سوجيويت”.

كما حضر الوفد الجزائري، حفل افتتاح قمة و معرض “بلانات بودابيست” الذي نشطه رئيس جمهورية المجر، يانوش ادار، ونظيره البولندي، وكذا الامينين العامين للأمم المتحدة و منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية، الذين تدخلا عبر تقنية التناظر المرئي عن بعد.

و من المنتظر ان يلتقي السيد حسني بوزير الداخلية المجري الذي يتكفل بقطاع المياه، حيث سيوقع معه مذكرة تفاهم، كما سيتحادث مع المفوضة الحكومية لقمة “بودابيست بلانات”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.