وزير النقل يستقبل سفيرة مملكة هولندا بالجزائر

نور
2021-12-06T20:43:19+01:00
الأخبار
نور6 ديسمبر 2021128 مشاهدةآخر تحديث : منذ 10 أشهر
وزير النقل يستقبل سفيرة مملكة هولندا بالجزائر

إستقبل السيد وزير النقل عيسى بكاي ، اليوم الاثنين 06 ديسمبر 2021 ، بمقر الوزارة، سعادة السيدة جانا فاندر فيلد سفيرة مملكة هولندا بالجزائر.
تباحث الطرفان خلال هذا اللقاء سبل و فرص تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجال النقل، لا سيما في مجال تطوير البنية القاعدية للموانئ و النقل البحري و اللوجستيك.
في هذا الإطار عرض السيد الوزير الإطار العام لبرنامج عمل الحكومة في مجال النقل، مبرزا حجم المجهودات المبذولة في مجال النقل الجوي، النقل البري، والبحري، لاسيما ما تعلق بموانئ الصيد و موانئ النزهة.
من جهتها، عبرت سعادة السفيرة الهولندية عن رغبة بلادها في تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف مجالات النقل، خاصة في مجال تطوير البنية القاعدية للموانئ و بناء و تسيير المنصات اللوجستية، و تطوير نقل الهيدروجين.
تجدر الإشارة، أن البلدين يرتبطان بمذكرة تفاهم للتعاون بين ميناء الجزائر و ميناء أمستردام تم إبرامها سابقا بين إدارتي المينائين بتاريخ 12 جويلية 2016.
من جهته، نوه السيد الوزير بمستوى العلاقات السياسية و الاقتصادية بين البلدين لاسيما في مجال النقل، مذكرا بإرادة الحكومة الجزائرية في تعزيز علاقات التعاون الثنائي في مختلف أنماطه، لاسيما النقل البحري عبر تطوير مجال إصلاح و بناء السفن، خاصة السفن المتعلقة بالنزهة Plaisance من خلال دراسة أمكانية إبرام شراكة بين الشركة الوطنية لبناء و إصلاح السفن ERENAV عن الجانب الجزائري و إحدى نظرائها عن الجانب الهولندي.
في هذا الصدد، وجه السيد الوزير دعوة إلى سعادة السفيرة و كذا الشركات الهولندية المتخصصة في مجال إصلاح و بناء السفن من أجل المشاركة في فعاليات المعرض الوطني حول تطور إصلاح و بناء السفن المزمع تنظيمه في الأيام القليلة القادمة بالجزائر.
في الأخير، وجهت سعادة السفيرة دعوة إلى السيد الوزير لزيارة هولندا والوقوف على تجربتها الرائدة في مجال النقل، كما اتفق الطرفان على مواصلة عقد اللقاءات الثنائية من أجل الدفع بعلاقات التعاون لما يحقق المصلحة المشتركة بين البلدين في القطاع .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.