“يا جماهير ثوري ثوري ضد السادس الديكتاتوري” تدوي في قلب إنتفاضةالطلبة بالمملكة المغربية

مروان .ك
2021-12-10T14:19:00+01:00
الأخبارالعالم
مروان .ك10 ديسمبر 202165 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
“يا جماهير ثوري ثوري ضد السادس الديكتاتوري” تدوي في قلب إنتفاضةالطلبة بالمملكة المغربية

رددت الجماهير الطلابية بالمغرب، يوم الخميس، شعارات تنادي بسقوط نظام محمد السادس “الديكتاتوري” و تؤكد على تمسكها بالقضية الفلسطينية و رفض خيانة القضية المركزية للأمة، بعد التطبيع مع الكيان الصهيوني، رغم “القمع الهمجي” الذي تتعرض له المسيرات على يد قوات نظام المخزن.

و من أبرز الشعارات التي ميزت انتفاضة الطلبة, الخميس, بالكلية المتعددة التخصصات (تازة), والتي نقلتها صفحات مواقع التواصل الاجتماعي : “يا جماهير ثوري ثوري على النظام الديكتاتوري”, “يا جماهير ثوري ثوري على السادس الديكتاتوري”,  “مغاربة ماشي أوباش”, “عاش الشعب.. عاش الشعب”, “فلسطين وطنية .. و شعارنا البندقية” و “من اجلك يا فلسطين لازم نشعلها ثورة”, كما حملوا الراية الفلسطينية, مرددين “رفرف يا علمي يا زينة رايات الأمم”.

و اندلعت مواجهات بين الطلبة و قوى الأمن المغربية, بعد أن فرضت الأجهزة القمعية حصارا امنيا جائرا على الكلية, و حاولت تدنيس الحرم الجامعي, ما اثار غضب الطلبة الذين هددوا خلال المسيرة بتصعيد الاحتجاجات و رددوا مطولا “لا سلام لا استسلام .. المعركة الى الامام”.

و لم يتعلق الأمر بطلبة الجامعات فقط, بل اتسعت رقعة الاحتجاجات الشعبية في الايام الاخيرة لتشمل عدة قطاعات, رغم المقاربة الامنية التي اعتمدها نظام المخزن تحت ذريعة حالة الطوارئ الصحية, لإخماد “غضب الشارع”, الذي بلغ ذروته مع زيارة وزير الحرب الصهيوني الى الرباط في نوفمبر الماضي, للتوقيع على اتفاقيات امنية تهدد استقرار المنطقة برمتها, في تحد سافر لرفض المغاربة كل اشكال التطبيع مع الكيان المحتل.

وقمعت قوات الامن المغربية ب شكل همجي” الانتفاضة الشعبية للطلبة و الاساتذة و البطالين, الرافضين لسياسة نظام المخزن, و المنددين بغلاء الاسعار و تغول نظام المخزن, و الاجهاز على الحقوق و الحريات, و اسفر التدخل عن اصابات و اعتقالات كثيرة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.