تعليق النشاط البيداغوجي الحضوري الجامعي إلى بداية فيفري القادم

عمار
2022-01-26T11:34:50+01:00
الأخبار
عمار26 يناير 202293 مشاهدةآخر تحديث : منذ 8 أشهر
تعليق النشاط البيداغوجي الحضوري الجامعي إلى بداية فيفري القادم

قرر معظم مسؤولي المؤسسات والمراكز الجامعية تعليق النشاط البيداغوجي الحضوري إلى بداية فبراير القادم بسبب تزايد حالات الإصابة بكوفيد-19 خلال الفترة الأخيرة مع الإبقاء على تلقي الدروس عن بعد توازيا مع الاستمرار في حملة التلقيح الخاصة بالقطاع، حسب ما أكده مسؤول بالوزارة الوصية.

ويأتي هذا القرار امتثالا لمخرجات الاجتماع الاستثنائي الذي خصص لتقييم الوضع الوبائي في البلاد جراء انتشار جائحة كورونا (كوفيد-19), الذي ترأسه رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون و الذي أكد على أن “قرار غلق الجامعات يعود إلى مسؤولي المؤسسات والمراكز الجامعية, مع مراعاة رزنامة الامتحانات وإمكانية إعادة برمجتها للطلبة”.

وأوضح مدير التكوين و التعليم العاليين بوزارة التعليم العالي و البحث العلمي, سعيداني بوعلام في تصريح لوأج, أن “قرار تعليق النشاط البيداغوجي الحضوري يندرج ضمن جملة الإجراءات المتخذة لمسايرة الوضعية الصحية”، مضيفا بأن هذا التعليق “شمل أيضا تنظيم امتحانات السداسي الاول حيث سيتم لاحقا الإعلان عن تواريخها وذلك حسب خصوصية كل مؤسسة جامعية”.

وبخصوص مواصلة تلقي الدروس عن بعد, أبرز السيد سعيداني أن “هذه العملية التي كانت تخص الوحدات الاستكشافية سيتم تعميمها على الوحدات الأساسية في بعض التخصصات”, مشيرا إلى تسجيل بعض الصعوبات في تطبيق هذا النمط من التعليم.

  • وعن هذه الصعوبات, أقر ذات المتحدث بأن “مسألة ضعف تدفق الإنترنت يعد من أبرز هذه العوائق وكذا عدم توفر الإمكانيات المادية لبعض الطلبة الجامعيين لتجسيد هذا النمط من التعليم, فضلا عن تسجيل تباين في مستوى تكيف بعض الأساتذة الجامعيين مع هذه التجربة المستحدثة في التعليم العالي بالجزائر”.

وإزاء هذا الوضع, أوضح السيد سعيداني أن خلايا المتابعة المتواجدة على مستوى كل مؤسسة جامعية تسهر على “التقييم المستمر للوضعية الوبائية و إعداد تقارير دورية”, مبرزا أن هذه الأخيرة هي “الجهة المسؤولة عن اتخاد قرار العودة من عدمه إلى مقاعد الدارسة وذلك حسب خصوصية كل مؤسسة”.

من جانب آخر, قال نفس المسؤول أن المصالح و الهياكل الإدارية على مستوى المؤسسات و المراكز الجامعية تواصل نشاطها بصفة عادية لضمان السير الحسن لمجريات السنة الجامعية, مشيرا إلى “إمكانية تقليص الحجم الساعي للدروس المخصصة للسنة الجارية أو في مدة العطلة المقبلة”.

بالموازاة, تستمر وزارة التعليم العالي و البحث العلمي –كما أضاف السيد سعيداني- في حملة التلقيح التي باشرت فيها منذ عدة أشهر, مبديا “استياءه إزاء الاقبال الضعيف” على عملية التلقيح التي وصفها ب ” العامل الاساسي” في التصدي لهذه الجائحة. و دعا في هذا المجال الأسرة الجامعية إلى أخد اللقاح ضمان سلامة الجميع ومواصلة السنة الجامعية.

وخلص السيد سعيداني إلى التأكيد على بذل كل المجهود لإنجاح السنة الجامعية, واصفا ذلك ب”التحدي” الذي رفعته الوزارة الوصية التي تسعى من أجل “كسبه ضمانا لمستقبل الطلبة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.