زيان يستقبل سفير دولة الإمارات و وفد من شركة “مصدر” لبحث سبل الاستثمار

نور
2022-07-28T09:03:28+01:00
الأخبار
نور28 يوليو 2022132 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
زيان يستقبل سفير دولة الإمارات و وفد من شركة “مصدر” لبحث سبل الاستثمار


استقبل وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، البروفسور بن عتو زيان، سعادة سفير دولة الامارات العربية المتحدة بالجزائر ¸ يوسف سيف سباع ﺁل علي، مرفوقا بوفد عن الشركة الامارتية “مصدر”، بمقر الوزارة.
خلال هذا اللقاء، أكد الطرفين على العلاقات الثنائية المتينة القائمة بين البلدين الشقيقين، وعلى الأهمية التي توليها الجزائر للدولة الامارتية على مختلف الأصعدة والمجالات.
كما أكد السيد السفير عن رغبة بلاده في الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة، معربا ان دولة الامارات ملتزمة بما يضمن النوعية ،السعر والاستمرارية، من خلال المشاركة في مناقصات دولية تفتح لكل الشركات الامارتية المختصة من اجل المنافسة على الفوز بهذه الصفقات معربا على استعداد شركة مصدر للتعاون مع الجهات المختصة ووضع خبراتها.


وفي هذا السياق أردف السيد الوزير ان الحكومة الجزائرية وضعت استراتيجية وطنية تهدف الى تطوير ورفع انتاج الطاقات المتجددة ذات قدرة اجمالية تبلغ 15000 ميغاواط في افاق 2035 بمقدار 1000 ميغاواط سنويا، فان وزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة وضمن تنفيذ برامجها الطموحة تعمل على تنويع مصادر الطاقة و التوجه التدريجي نحو استغلال مصادر الطاقة النظيفة في اطار الانتقال الطاقوي.
من جهة أخرى، عرض السيد محمد بن عبود الشحي، مدير إدارة المناقصات وسلاسل التوريد بشركة “مصدر”. خبرة الشركة ومشاريعها في مجال تطوير مشاريع الطاقة المتجددة ذات جدوى تجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والأسواق العالمية ودعم الابتكار في مجال التكنولوجيا النظيفة المتمثلة في طاقة الرياح البرية والبحرية، الطاقة الشمسية الكهروضوئية، والهيدروجين الأخضر، تثمين الطاقوي للنفايات، فضلا عن كونها تبني احدى أكثر مدن العالم استدامة وتوفر كمنصات تتخصص في المعرفة والاعمال لتحفيز المزيد من النمو في قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة.
كما تقاسم الطرفان وجهة النظر المشتركة حول سبل وآفاق التعاون، عبر هندسة شراكة متنامية بين البلدين الشقيقين تشمل تبادل الخبرات والمهارات والمعارف وتثمين استخداماتها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.