رئيس الوزراء الإثيوبي يقون بزيارة لمجمع صيدال

م .ك
2022-08-29T13:49:34+01:00
الأخبارالإقتصاد
م .ك29 أغسطس 2022127 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
رئيس الوزراء الإثيوبي يقون بزيارة لمجمع صيدال

قام رئيس الوزراء الإثيوبي السيد آبي احمد رفقة وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج السيد رمطان لعمامرة و وزير الصناعة الصيدلانية الدكتور عبد الرحمان جمال لطفي بن باحمد بزيارة لمقر انتاج الحراش لمجمع صيدال.

و حسب بيان وزارة الصناعة الصيدلانية فقد مكّنت هذه الزيارة التي تندرج في إطار تعزيز التعاون الثنائي في مجال الصناعة الصيدلانية ، الرئيسة المديرة العامّة لمجمّع صيدال السيدة فطوم أقاسم من عرض مخطط تطوير المجمّع وتوجّهه نحو إنتاج مواد صيدلانية بيوتكنولوجية ذات قيمة مضافة عالية، على نحو إنتاج اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 كورونافاك “CoronaVac” بناءً على تعليمة من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون على مستوى وحدة قسنطينة منذ سبتمبر 2021 ، ، مما سمح للجزائر بأن تحجز مكانا ضمن مجموعة الدول الرائدة في إنتاج القاحات المضادة لكوفيد- 19 في العالم.
كما شرع مجمّع صيدال في إنتاج مضادات السرطان لضمان توفيرها، من أجل رعاية أفضل للمرضى في الجزائر.
و عبّرت الرئيسة المديرة العامّة للمجمّع أمام البعثة الإثيوبية عن رغبة مختلف المتعامليين الصيدلانيين الجزائريين العموميين والخواص في تعزيز وتعميق الشراكة الثنائية في مجال الصناعة الصيدلانية ، من خلال القيام باستثمارات في دولة اثيوبيا لإنشاء وحدات إنتاج مختلطة والتطوير المشترك للأدوية، لهذا الغرض سيتم تنظيم معرض مخصص للصناعة الصيدلانية الجزائرية بأديسا بابا في مارس المقبل، مما سيسمح لمتعاملي البلدين من التعرف على فرص الشراكة التي تتيحها الصناعة الصيدلانية القارية .
في الأخير، قام الوفد الوزاري برئاسة رئيس الوزراء الإثيوبي بزيارة وحدة إنتاج الحراش المتخصّصة في الأشكال الجافّة، بأربعة خطوط إنتاجية بطاقة إجمالية تزيد عن 40 مليون وحدة بيع سنويًا أين تمكّن ضيوف الجزائر من الوقوف على مستوى التحكّم التكنولوجي ومدى احترام الممارسات الحسنة للتصنيع، التي تجعل من الصناعة الصيدلانية الجزائرية رائدة في القارة الافريقية من خلال المساهمة في التنويع والنمو الاقتصادي للبلاد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.