رزيق: تخصيص أكثر من 38,5 مليار دج لدعم السكر والزيت

مسعود زراڨنية
2022-11-10T20:08:39+01:00
الأخبارالإقتصاد
مسعود زراڨنية10 نوفمبر 2022108 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
رزيق: تخصيص أكثر من 38,5 مليار دج لدعم السكر والزيت

تم تخصيص، في إطار مشروع قانون المالية لسنة 2023، ميزانية قدرها 38,5 مليار دج لدعم السكر الأبيض والزيت المكرر، حسب ما كشف عنه، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، وزير التجارة وترقية الصادرات كمال رزيق.وفق ما أفاد به بيان لوزارة العلاقات مع البرلمان.

جاء ذلك خلال جلسة استماع أمام لجنة المالية والميزانية للمجلس الشعبي الوطني, في إطار مناقشة مشروع قانون المالية ل2023, ترأسها لخضر سالمي, رئيس اللجنة, بحضور وزيرة العلاقات مع البرلمان, بسمة عزوار.

و أضاف رزيق أن مشروع قانون المالية الجديد خصص للقطاع أيضا واحد (1) مليار دج لصندوق تعويض مصاريف نقل البضائع إلى الجنوب.

و تندرج هذه المصاريف المرتقبة ضمن ميزانية التسيير الخاصة بقطاع التجارة بعنوان سنة 2023 والتي تقدر ب 57,38 مليار دج فيما بلغت ميزانية التجهيز ما يفوق 8,87 ملايير دج.

و تقدر قيمة الميزانية الاجمالية المخصصة لقطاع التجارة في إطار مشروع قانون المالية الجديد ب 66,21 مليار دج, حسب السيد رزيق.

و في هذا الاطار, أوضح الوزير بخصوص ميزانية التجهيز, أن “قطاعه بحكم الدور الفعال الذي يلعبه في تنفيذ مخطط الحكومة, تحصل على رخصة لتسجيل برنامج جديد بغلاف مالي اجمالي مقدر ب2,15 مليار دج”.

و يتضمن هذا البرنامج تهيئة مخابر مراقبة النوعية وقمع الغش بأدرار و بشار وتمنراست بقيمة مالية قدرها 200 مليون دج وكذا اقتناء التجهيزات العلمية للبحث عن بقايا المبيدات في القمح لفائدة مخابر عنابة ووهران والجزائر بمبلغ قدره 200 مليون دج, وانجاز وتجهيز تسعة مقرات لمخابر النوعية والرقابة لقمع الغش بكل من اليزي وبني عباس وعين قزام والمغير والمنيعة وتوقرت وعين صالح وجانت واولاد جلال بمبلغ إجمالي يبلغ 1,31 مليار دج.

و في عرضه حول سياسة القطاع, أكد الوزير أنه سيواصل تشجيع الصادرات خارج المحروقات ومرافقة المصدرين من خلال تقديم الدعم الضروري لهم لتحسين قدراتهم التنافسية من أجل الوصول إلى 10 مليار دولار كقيمة للصادرات الجزائرية خارج المحروقات بعنوان سنة 2023.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.