عرقاب يتباحث مع رئيس اللجنة المستقلة رفيعة المستوى للأمن والتنمية بمنطقة الساحل

م .ك
2022-11-16T18:40:38+01:00
الأخبارالإقتصاد
م .ك16 نوفمبر 202293 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
عرقاب يتباحث مع رئيس اللجنة المستقلة رفيعة المستوى للأمن والتنمية بمنطقة الساحل

تحادث وزير الطاقة والمناجم، السيد محمد عرقاب ، بمقر الوزارة، مع رئيس اللجنة المستقلة رفيعة المستوى للأمن والتنمية بمنطقة الساحل ، الرئيس الأسبق لجمهورية النيجر، السيد محمدو إيسوفو، في إطار زيارة عمل إلى الجزائر .
و حسب بيان الوزارة الوصية فقد ركزت المحادثات على مهمة الأمن والتنمية التي كُلف بها السيد محمدو إيسوفو، من طرف الأمين العام للأمم المتحدة، فيما يتعلق بالاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ومجموعة دول الساحل الخمس.
هذه المهمة، وفقًا للسيد رئيس اللجنة المستقلة رفيعة المستوى للأمن والتنمية بمنطقة الساحل، هي بعثة تقييم في مجال الأمن والتنمية في منطقة الساحل، والتي لا تواجه تحديات امنية فحسب، بل أيضًا تحديات أخرى، على لاسيما المناخية والديمغرافية والإنسانية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

كما تطرقت المحادثات الى القضايا المتعلقة بالطاقة حاليا، وانعكاساتها على القارة الأفريقية، ولا سيما بمنطقة الساحل.
وبهذه المناسبة، قدم وزير الطاقة والمناجم، لمحة عامة عن السياسة الطاقوية والمنجمية في الجزائر، وكذلك آفاق تطوير القطاع من خلال المشاريع الهيكلية الكبرى الجارية في مجال التنقيب عن النفط والغاز والمناجم والطاقات الجديدة والمتجددة، ولاسيما مشروع خط أنابيب الغاز العابر للصحراء (TSGP) ، ومشروع كفرا في النيجر ، بالإضافة إلى مشاريع سوناطراك ونفطال وسونلغاز في مالي وموريتاني وغيرها.

وذكّر الوزير برغبة الجزائر في توطيد العلاقات وتكثيف التبادلات مع الدول الإفريقية على وجه الخصوص، من خلال إبراز الخبرة الجزائرية في مجال المحروقات، الهندسة ودراسات وتطوير شبكات الكهرباء والغاز وتصنيع المعدات والتكوين.
وتجدر الإشارة إلى أنه تم تشكيل هذا الفريق لإجراء تقييم استراتيجي لحالة الحوكمة والأمن والتنمية في منطقة الساحل، من أجل اقتراح توصيات قادرة على الاستجابة لتحديات الأمن والمؤسساتية والاقتصادية والمالية والبيئية في هذه المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.