نائب كاتب الدولة البريطاني يعبر عن إرتياحه لإدخال اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي

م .ك
2022-11-22T13:58:43+01:00
الأخبارالعالم
م .ك22 نوفمبر 202291 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
نائب كاتب الدولة البريطاني يعبر عن إرتياحه لإدخال اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي

خلال إحياء البرلمان البريطاني للذكرى 60 لإقامة العلاقات البريطانية الجزائرية أعرب ممثل الحكومة, نائب كاتب الدولة البريطاني للشؤون الخارجية و الكومنولث و التنمية ديفيد راتلي عن ارتياحه لإعلان رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، إدخال اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي، معتبرا أن “تقاسم اللغة سيجمع بلدينا ويعزز روابطنا الثقافية و التجارية”.

و قال نفس المسؤول “من الواضح أن الجزائر هي أرض الإمكانيات لشعبها ولشركائها وللعالم فهي ليست أكبر دولة وأكثرها تقدما في إفريقيا فحسب، بل تملك أيضا رأس مال سياسي ودبلوماسي هائل في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وابعد من ذلك، مع لعب دور رئيسي في المؤسسات متعددة الأطراف لكل هذه الأسباب، نحن متلهفون إلى مواصلة تعزيز علاقتنا التاريخية مع الحكومة والشعب الجزائريين، من خلال العمل معا لتحقيق مستقبل أفضل وأكثر إشراقا خلال ال60 سنة المقبلة و ما بعد ذلك”.

من جهته، اعتبر رئيس المجموعة البرلمانية لأجل الجزائر، ألكسندر ستافورد أن العلاقات الجزائرية-البريطانية “تقوم على أربع ركائز أساسية للتعاون وللمصلحة المشتركة و هي الطاقة والتجارة والأمن والثقافة، التي تشمل التاريخ والسياحة والتراث” و الوقت مناسب الآن لتقويتها لأن “هناك شهية كبيرة لدى الجانبين لإقامة علاقة أعمق وأوثق، يشجعها وضع خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي +البريكست+ مما يسمح لها بالتبادل بحرية”.

كما سلط المتحدث الضوء على “الروابط الثقافية المميزة” التي تجمع البلدين، مستدلا في تصريحاته ب “مساهمة رياض محرز وسعيد بن رحمة في كرة القدم الإنجليزية”، أو التأثير الإيجابي لفيلم “معركة الجزائر”.

كما اعتبر أن “هناك إمكانيات كبيرة لزيادة المبادلات في مجالات السياحة والثقافة والتاريخ والتراث” ، لأن الجزائر “لديها تاريخ غني و مواقع من أكثر المواقع إثارة للإعجاب”.

من جهتها، قالت فيونا بروس عضو البرلمان, أنها “حظيت بشرف زيارة الجزائر بصفتها المبعوث الخاص لرئيس الوزراء لحرية الديانة” واعربت عن سعادتها “بالترحيب الذي لقيته خلال الاجتماعات بوزارتي الشؤون الدينية والداخلية، حيث أكد كلاهما الارادة في مواصلة هذا الحوار”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.