البرلمــان الجــزائري : الجزائر تسجل قلقها الشديد حول حجم الرشوة والفساد في البرلمان الأوروبي

عمار
2023-01-12T17:02:07+01:00
الأخبارعاجل
عمار12 يناير 202391 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
البرلمــان الجــزائري : الجزائر تسجل قلقها الشديد حول حجم الرشوة والفساد في البرلمان الأوروبي

سجل مكتب المجلس الشعبي الوطني، خلال اجتماعه برئاسة رئيس المجلس السيد ابراهيم بوغالي، يوم الأربعاء، “قلقه الشديد من المعلومات الخطيرة المستفادة من التحقيقات حول حجم الرشوة والفساد في البرلمان الأوروبي”، و التي أريد “توظيفهما لخدمة مشاريع بعيدة كل البعد عن القانون والشرعية الدوليين”، حسب بيان للمجلس.

و أوضح البيان, أنه وقبل الشروع في الأشغال “سجل المكتب قلقه الشديد من المعلومات الخطيرة المستفادة من التحقيقات حول حجم الرشوة والفساد في البرلمان الأوروبي”, والتي أريد “توظيفهما لخدمة مشاريع بعيدة كل البعد عن القانون والشرعية الدوليين”.

كما تستهدف هذه التصرفات, يضيف البيان, “المساس بسمعة الدول وخاصة القضية العادلة للشعب الصحراوي وضرورة تصفية الاستعمار في آخر معقل له في القارة الإفريقية.”

و بالمناسبة دعا المكتب إلى “اتخاذ إجراءات صارمة لوقف هذه التصرفات اللاأخلاقية واتخاذ كل التدابير القانونية والإجرائية لمنع تكرارها في المستقبل”.

كما جدد المكتب استنكاره “للانتهاكات المتكررة لحقوق الشعب الفلسطيني واقتحام قوات جيش الاحتلال الصهيوني للمقدسات واستباحة حرمتها”, داعيا كل البرلمانيين الأحرار من أجل “الوقوف مع الشرعية والقانون الدوليين لتمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المسلوبة”.

إلى جانب ذلك, استهل المكتب أعمال الاجتماع, “بدراسة الأسئلة الشفوية والكتابية المودعة لديه، ثم إرسال تلك التي استوفت الشروط المطلوبة إلى الحكومة”.

كما درس ووافق على طلب تقدمت به المجموعة البرلمانية لحركة البناء الوطني لتنظيم يوم برلماني حول الاستراتيجية الوطنية لضمان الأمن الغذائي المستدام.

و في الختام استمع المكتب إلى عرض حول مدى تقدم التحضيرات المتعلقة بتنظيم الدورة 17 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

البرلمــللاشارة استهل المكتب أشغاله بتلاوة الفاتحة على أرواح المواطنين ضحايا انبعاثات غاز أحادي الكربون في مختلف ولايات الوطن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.