الميزان التجاري يسجل فائضا بـ18٫1 مليار دولار خلال الأشهر ال11 الأولى من 2022

مسعود زراڨنية
2023-01-15T19:26:29+01:00
الأخبارالأخبار المحليةالإقتصاد
مسعود زراڨنية15 يناير 202370 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
الميزان التجاري يسجل فائضا بـ18٫1 مليار دولار خلال الأشهر ال11 الأولى من 2022

سجل الميزان التجاري للجزائر خلال الأشهر ال11 الأولى من السنة الماضية 2022 فائضا بقيمة 18٫1 مليار دولار، متجاوزا بذلك التقديرات الرسمية التي كانت تتوقع فائضا ب 17٫7 مليار دولار للسنة بأكملها، حسبما كشف عنه يوم الأحد مسؤول بوزارة التجارة وترقية الصادرات.

و أوضح المدير الفرعي لمتابعة ودعم الصادرات بوزارة التجارة وترقية الصادرات, عبد اللطيف هواري, للإذاعة الجزائرية, أن الميزان التجاري بلغ خلال الفترة من يناير إلى نوفمبر 2022 مستوى “جد إيجابي”, حيث سجل فائضا بقيمة 18٫1 مليار دولار, بعدما حقق السنة الماضية فائضا بـ1٫8 مليار دولار.

و أردف أن الصادرات خارج المحروقات تمثل ما نسبته 11 بالمائة من اجمالي الصادرات, وهو ما يمثل “سابقة تاريخية”, حيث تمكن الاقتصاد الجزائري من رفع حصة الصادرات خارج المحروقات إلى “نسبة من رقمين”.

و أضاف أن الصادرات خارج المحروقات حققت إلى غاية نهاية شهر نوفمبر الماضي ما قيمته 6٫06 مليار دولار, أي بارتفاع بنسبة 36 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2021, متوقعا أن تتراوح قيمة الصادرات بنهاية 2022 بين 6٫5 و 7 مليار دولار.

و أوضح ذات المسؤول أن هذه “الأرقام القياسية” هي حصيلة جهود تصدير موجهة نحو 147 دولة عبر العالم, وعلى رأسها الدول الأوروبية, حيث تأتي فرنسا في المرتبة الأولى بأكثر من 700 مليون دولار, تليها إيطاليا ب 415 مليون دولار, ثم ألمانيا ب264 مليون دولار.

و بالنسبة للقارة الأمريكية, تحتل الولايات المتحدة صدارة الترتيب بقيمة صادرات تقارب 415 مليون دولار.

أما بالنسبة للدول الإفريقية, يقول السيد هواري, فتأتي في المرتبة الأولى كوت ديفوار ب 70 مليون دولار, تليها النيجر ب63 مليون دولار وبعدها غانا وموريتانيا والسينغال بحوالي 30 مليون دولار لكل منها.

أما بخصوص الصادرات خارج المحروقات إلى الدول العربية, فأشار إلى أن تونس تأتي في المرتبة الاولى ب 124 مليون دولار, ثم الأردن ب 55 مليون دولار تليها العراق وسوريا بحوالي 20 مليون دولار لكل منها.

و من حيث المواد المصدرة خارج المحروقات, تأتي على رأس القائمة الأسمدة بقيمة 7ر1 مليار دولار, بزيادة ب 28 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2021, يليها الحديد والصلب بأزيد من 500 مليون دولار (بزيادة بأكثر من 30 بالمائة) ثم تأتي بعدها شعبة الإسمنت بحوالي 400 مليون دولار (+93 بالمائة), وتليها شعبة جديدة وهي مواد التنظيف التي حققت أكثر من 48 مليون دولار بعدما لم تكن تتجاوز 1 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2021, وفقا لذات المتحدث.

و أشار السيد هواري إلى وجود مواد جديدة بدأت تحرز أرقاما في التصدير على غرار مواد التغليف والكرتون (أكثر من 9 مليون دولار), المشروبات المعدنية والغازية (تقريبا 17 مليون دولار) وغيرها من المواد التي تلقى إقبالا كبيرا خاصة في البلدان الافريقية, كما قال.

و أكد السيد هواري أن السلطات العمومية تعمل على مواصلة الحركية المرتفعة في الصادرات خارج المحروقات لتحقيق 10 مليار دولار في 2023 و 15 مليار دولار عام 2024.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.