مركّب بلارة يستقبل أولى شحنات خام الحديد بمعدل 3 آلاف طن يومياً

مسعود زراڨنية
2023-01-22T12:16:15+01:00
الأخبارالأخبار المحليةالإقتصاد
مسعود زراڨنية22 يناير 202367 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
مركّب بلارة يستقبل أولى شحنات خام الحديد بمعدل 3 آلاف طن يومياً

استقبل مركب الشركة الجزائرية -القطرية للحديد والصلب ببلارة بالميلية بولاية جيجل مساء السبت أولى شحنات الحديد الخام عبر القطار انطلاقا من ميناء جن جن بمعدل 3 آلاف طن يومياً.

في تصريحات صحفية بالمناسبة، أوضح حسني عريوة رئيس قسم مناولة المواد الأولية بالمركب المذكور أنّ “إدراج خط السكة الحديدية في نقل المادة الأولية للحديد من ميناء جن جن نحو المركب من شأنه السماح للمركب باستقبال هذه المادة وتشغيل مختلف الوحدات بكل أريحية”.

وأضاف المتحدث أنّه بفضل الاعتماد على القطار في نقل المادة الأولية المستوردة من الخارج سيقلص من الاعتماد على الشاحنات ما يضفي إنسيابية في حركة المرور سواء داخل المركب أو عبر الطريق الوطني رقم 43.

وأفاد المسؤول ذاته أنّ حجم نقل المادة الأولية من الميناء عبر هذا الخط الجديد للسكة الحديدية ”سيتضاعف تدريجيا إلى غاية بلوغ 12 ألف طن يوميا لتلبية طلب المركب المقدر ب 10 آلاف و 500 طن يوميا.

من جهته، صرح جمال شعلال مدير الاتصال بالشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية أنّ نقل الحديد الخام ( المادة الأولية) على خط السكة الحديدية جاء بعد تجارب تقنية تمت في السابق على هذا الخط الذي يمتد على مسافة 50 كيلومتراً.

وأضاف أنه تم عقد عدة اجتماعات تقنية ضمت الأطراف المعنية، لاسيما إطارات ومسؤولي ميناء جن جن وإطارات بالشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية والشركة الجزائرية – القطرية للصلب والوكالة الوطنية للدراسات ومتابعة إنجاز الاستثمارات في السكك الحديدية قبل إعطاء إشارة الانطلاقة الرسمية لهذا الخط.

وأردف أنه سيتم في مرحلة أولى برمجة قطارين يوميا ب 60 مقطورة بطاقة شحن تقدر بـ 3 آلاف طن يوميا كمرحلة أولى حتى الوصول إلى مليوني طن سنويا وذلك حسب تطور ظروف استغلال خط السكة الحديدية الرابط ما بين ميناء جن جن والمركب.

وأشار إلى أنّ دخول هذا الخط حيز الاستغلال سيسمح بتخفيف الضغط على الطريق الرابط بين جيجل والميلية، ناهيك عن آثاره الإيجابية على البيئة في المنطقة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.