الرئيس تبون : انطلاق تصنيع سيارات “فيات” بالجزائر في مارس القادم

عمار
2023-01-23T16:25:01+01:00
الأخبارالإقتصادعاجل
عمار23 يناير 202334 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوع واحد
الرئيس تبون : انطلاق تصنيع سيارات “فيات” بالجزائر في مارس القادم

أعلن رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، عن الانطلاق بالجزائر في تصنيع سيارات العلامة الايطالية “فيات”، التابعة لمجمع ستيلانتيس، في مارس القادم.

وقال رئيس الجمهورية، في تصريح صحفي مشترك رفقة رئيسة مجلس وزراء إيطاليا، السيدة جورجيا ميلوني، أن “شركة فيات بدأت في فتح ورشاتها و عن قريب جدا، في مارس، يبدأ تصنيع السيارات وكذا تسويق سيارات فيات بما فيها الكهربائية و غيرها”.

و كان مجمع ستيلانتيس قد وقع في 13 أكتوبر الماضي مع وزارة الصناعة على اتفاقية- اطار تنص على تطوير نشاطات صناعية للسيارات و خدمات ما بعد البيع وقطع الغيار لشركة “فيات”.

و يتربع مصنع السيارات فيات الكائن في بلدية طفراوي بولاية وهران، على وعاء عقاري مساحته 40 هكتارا، وآخر مجاور ب80 هكتارا يخصص لتوطين الموردين المحليين وشركات المناولة، بطاقة إنتاجية أولية تقدر ب 60 ألف سيارة سنويا اعتبارا من العام الأول، لتصل إلى 90 ألف مركبة سنويا فيما بعد.

كما ينتظر الانطلاق أيضا، يضيف الرئيس تبون، في تصنيع الدراجات النارية من علامة “فيسبا” في قالمة قبل “المرور الى مراحل اخرى” من الشراكة الثنائية، مؤكدا أن البلدين يسعيان “لتوسيع تعاونهما الى اوسع ما يمكن”، ومذكرا برمزية احياء الذكرى ال20 لتوقيع معاهدة الشراكة و الصداقة و حسن الجوار بين البلدين.

و أوضح رئيس الجمهورية أن الجزائر تطمح لأن تصبح ايطاليا “محطة لتوزيع الطاقة (الجزائرية) في أوروبا، سواء الكهرباء او الغاز، ليس فقط الغاز الطبيعي بل حتى الهيدروجين و الامونياك وغيرها”.

و عن الاستثمارات الايطالية بالجزائر، ذكر رئيس الجمهورية ب”التجربة الكبيرة” للجزائر مع الصناعة الايطالية، معتبرا أنه “تقريبا كل الجزائريين الذين استثمروا في هذه الصناعة مرتاحون لان ايطاليا، حسب تحليلنا قد اختارت طريقا سليما لتصبح قوة صناعية، في مجال الصناعات الصغيرة و المتوسطة و هي نموذج يقتدى به”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.