الذكرى 65 لتأسيس فريق جبهة التحرير الوطني: لاعبو كرة القدم في خدمة الوطن

نور13 أبريل 2023آخر تحديث :
الذكرى 65 لتأسيس فريق جبهة التحرير الوطني: لاعبو كرة القدم في خدمة الوطن

هم رجال تركوا أوضاعا مريحة في أندية فرنسية عريقة كان يلعبون بها, ومسار احترافي واعد في أوروبا, من أجل تلبية نداء الوطن: هم 32 لاعبا جزائريا في كرة القدم وقعوا بتاريخ 13 أبريل 1958, على وثيقة ميلاد فريق جبهة التحرير الوطني العريق, تحت إدارة رئيس المجموعة محمد بومزراق وبأوامر لمباشرة كفاح على ملاعب كرة القدم لإسماع صوت الجزائر المكافحة.

وكان العديد من هؤلاء اللاعبين الجزائريين على وشك المشاركة مع المنتخب الفرنسي في كأس العالم 1958 بالسويد, غير أنهم اختاروا الاستجابة لنداء الوطن والانضمام إلى جبهة التحرير الوطني. كل شيء حدث يوم الأحد 13 أبريل 1958, عندما دخلت حرب التحرير عامها الرابع. وقد تزامن ذلك اليوم مع إجراء الجولة الثلاثين من بطولة الدرجة الأولى لكرة القدم في فرنسا وكان العديد من اللاعبين الجزائريين معنيين بتسعة لقاءات منها.

وقبل أقل من 24 ساعة من ذلك, غادر 9 لاعبين منهم الأراضي الفرنسية متجهين نحو تونس العاصمة, مقر الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية للاتحاق بفريق جبهة التحرير الوطني والنضال من أجل استقلال الجزائر.

ومن بين اللاعبين التسعة الذين توجهوا إلى تونس, أربعة كانوا ينشطون في نادي موناكو, وثلاثة على وشك المشاركة في كأس العالم 1958 بالسويد مع المنتخب الفرنسي: مصطفى زيتوني وعبد العزيز بن تيفور (موناكو), بالإضافة إلى قائد نادي سانت إتيان, رشيد مخلوفي وكان عمره آنذاك 22 سنة.

“كنا نعتبر هاربين و البحث جاري عنا. لذلك كان علينا الخروج من الأراضي الفرنسية بسرعة. ولكن عندما جاء عبد العزيز بن تيفور لرؤيتي, لم أتردد للحظة في التخلي عن كل شيء. لم يكن لنا سوى خيار واحد”, كما قال رشيد مخلوفي. وأحدث “هروب” هؤلاء اللاعبين صدمة سياسية في فرنسا, كما أن الصحافة الفرنسية مثل ليكيب, عنونت صفحتها الأولى: “تسعة لاعبين جزائريين مفقودين”.

وكان رد فعل السلطات الاستعمارية مراسلة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا), حتى لا يتم الاعتراف بفريق جبهة التحرير, وبالتالي إبلاغ جميع الاتحادات الأعضاء بعدم اللعب ضد هذا الفريق، الذي عرف نجاحا تلو الآخر في أوروبا وآسيا وأفريقيا.

من 1958 إلى 1962 .. أربع سنوات من “النضال” حول العالم

بعد أقل من شهر من الإلحاق بتونس, شارك فريق جبهة التحرير الوطني في أول دورة له ضمت أيضا منتخبات تونس والمغرب وليبيا, هي الأولى من سلسلة طويلة من المباريات المقامة حول العالم في دول داعمة لاستقلال الجزائر.

وقد دفعت بعض الاتحاديات الثمن غاليا لاحتكاكها بفريق جبهة التحرير الوطني الذي صار غير مرغوب فيه من قبل الهيئة الدولية. “كان علينا أن نمثل الجزائر على الساحة الدولية, لكن ليس بأي طريقة كانت. كان لا ينبغي أن نعطي صورة الفقراء البائسين الذين يشفق عليهم العالم. على العكس, كان على فريقنا أن يبهر ويعطي صورة جيدة للغاية”, كما كان قد أكده الراحل عبد الحميد زوبا الذي توفي في 2 فبراير 2022 عن عمر ناهز 86 عاما. ففي جولتهم عبر إفريقيا وأوروبا وآسيا, لعب أعضاء فريق جبهة التحرير الوطني 83 مباراة, كللت ب 57 فوزا و 14 تعادلا و 12 خسارة.

وبعد أربع سنوات من “النضال الكروي” حول العالم, أوقف “فريق جبهة التحرير الوطني نشاطه مع استقلال الجزائر في 5 يوليو 1962, ورفع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم تعليق اللاعبين الجزائريين في 29 يونيو, مما سمح للبعض بالعودة للعب في فرنسا فيما بعد, فيما أنهى آخرون مسيرتهم في مختلف فرق البطولة الجزائرية للشباب حيث كان لهم دورا مهما يلعبونه.

كما كان لمعظمهم فرصة تدريب المنتخب الوطني, على غرار رشيد مخلوفي وعبد الحميد زوبا وعبد الحميد كرمالي ومحمد معوش وقادر فيرود وسعيد عمارة وعبد العزيز بن تيفور وعبد الرحمن إبرير.

وتحت قيادة مخلوفي, افتتح المنتخب الوطني سجله بميدالية ذهبية في ألعاب البحر الأبيض المتوسط ??1975 بالجزائر (الفوز 3-2 في النهائي على فرنسا). كما قاد المنتخب في عام 1978, للفوز بالميدالية الذهبية للألعاب الإفريقية, بفوزه على نيجيريا في المباراة النهائية (1-0).

و بعد 12 عاما من ذلك استطاع الفقيد عبد الحميد كرمالي, الذي توفي في 13 أبريل 2013 , وهو التاريخ الذي يتزامن مع الذكرى السنوية ال55 لتأسيس فريق جبهة التحرير الوطني, قيادة الجزائر للفوز بأول كأس أفريقية للأمم سنة 1990.

الفريق التاريخي بالأرقام

تأسس فريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم سنة 1958 حيث كان مشكلا من 32 لاعبا. وكان المبادر لانشاءه محمد بومرزاق فيما كان المسئول السياسي عنه محمد علام و المكلف بالعتاد سلامي زمري.

وقد حطت الجولات الإثنى والثلاثين الرحال بالفريق في عدة دول اوروبية وافريقية و الشرق الاوسط و آسيا ما بين سنوات 1958 و 1962. ثلاثة عناصر من الفريق ما زالت على قيد الحياة, فيما انتقل 29 آخرين إلى رحمة الله.

اللاعبون الذين ما زلوا على قيد الحياة هم محمد معوش (رامس/فرنسا)، رشيد مخلوفي (سان إيتيان/فرنسا) و دحمان دفنون (اونجي/فرنسا).

اللاعبون المتوفون : سعيد عمارة (بيزي) و قدور بخلوفي (موناكو) ومحمد بوريشة (نيم) وعلي دودو (عنابة) وسماين ابرير (لوهافر) وعبد الحميد كرمالي (ليون) و عبد الكريم كروم (تروا) ومقران وليكان (مونبوليي) وعمار رواي (اونجي) وعبد الله هدهود المعرف بستاتي (بوردو) وعبد الرحمان سوكان (لوهافر) ومحمد سوكان (لوهافر) ومصطفى زيتوني (موناكو) وعبد الحميد زوبا (نيور) و محمد علام ( المسؤول السياسي) و مختار عريبي (لانس) وعلي بن فضة (اونجي) وعبد العزيز بن تيفور(موناكو) وعبد الرحمان بوبكر (موناكو) وشريف بوشاش (لوهافر) وحسين بوشاش (لوهافر) وعبد الحميد بوشوك (تولوز) وحسن بورطال(بيزيي) و سعيد براهيمي (تولوز) وحسن شابري (موناكو) وسعيد حداد (تولوز) وعبد الرحمان ابرير(تولوز) وعبد القادر معزوزة (نيم) واحمد وجاني (لانس) ومحمد بومزراق (المبادر بانشاء الفريق).

البطاقة الفنية لفريق جبهة التحرير الوطني:

حراس المرمى: عبد الحمان بوبكر وعلي دودو وعبد الرحمان ابرير

الدفاع: مصطفى زيتوني و قدور بخلوفي ومحمد سوكان وشريف بوشاش واسماعين ابرير وعبد الله ستاتي.
وسط الميدان: مختار عريبي وسعيد حداد وعلي بن فضة ومحمد بومزراق وحسن بورطال وعمار رواي وحسن شبري .
الهجوم: عبد الحميد كرمالي وعبد العزيز بن تيفور وعبد الحميد بوشوك ورشيد مخلوفي وسعيد براهيمي ومحمد معوش واحمد وجاني وامقران وليكان وعبد الرحمان سوكان وعبد العزيز معزوز ومحمد بوريشة وعبد الكريم كروم وحسين بوشاش وسعيد عمارة وعبد الحميد زوبا.

التشكيلة الاساسية:

عبد الرحمان بوبكر ودحمان دفنون و مصطفى زيتوني ومحمد سوكان و مختار عريبي

وعمار رواي وعبد الحميد كرمالي ورشيد مخلوفي وسعيد براهيمي وعبد العزيز بن تيفور وعبد الحميد بوشوك.

اللقاءات الهامة:
فريق جبهة التحرير الوطني لعب 62 مقابلة ما بين سنوات 1958 و 1962. سجل فيها 47 انتصارا و11 تعادل و 4 انهزامات. وسجل خلالها 246 هدف وتلقى فيها 66 هدفا.

وقد لعب رفاق رشيد مخلوفي مقابلات ضد التشكيلات الوطنية للاتحاد السوفياتي (4 مقابلات) و يوغسلافيا (5 مقابلات) وتشيكوسلوفاكيا (4مقابلات) و رومانيا (4 مقابلات) والمجر (4 مقابلات) وبلغاريا (6 مقابلات) و الصين(5 مقابلات) و الفيتنان(4 مقابلات)

والمغرب (7مقابلات) و تونس (4مقابلات) و ليبيا(مقابلتين) و العراق (6 مقابلات) والاردن (3مقابلات).

أهم النتائج:
كان فريق جبهة التحرير الوطني عنيدا جدا على الميدان حيث تمكن من الفوز بمقابلات عديدة وبنتائج عريضة, ابرزها فوزه على يوغسلافيا ب(6-1) والمجر(5-2) وتشيكوسلوفاكيا (4-1) و الصين (4-0) و تونس (9-0) و الأردن (11-0) و العراق (11-0) و الفيتنام (11-0).

و قد انهزم امام بلغاريا ب (4-3) و يوغوسلافيا (2-0) و تشكيلة روستوف من الاتحاد السوفياتي بنتيجة (2-1) .

الذكرى ال65 لتأسيس فريق جبهة التحرير الوطني :

الفريق التاريخي بالأرقام
تأسس فريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم سنة 1958 حيث كان مشكلا من 32 لاعبا. وكان المبادر لانشاءه محمد بومرزاق فيما كان المسئول السياسي عنه محمد علام و المكلف بالعتاد سلامي زمري.

و قد حطت الجولات الإثنى والثلاثين الرحال بالفريق في عدة دول اوروبية وافريقية و الشرق الأوسط و آسيا ما بين سنوات 1958 و 1962. ثلاثة عناصر من الفريق ما زالت على قيد الحياة, فيما انتقل 29 آخرين إلى رحمة الله.

اللاعبون الذين ما زلوا على قيد الحياة هم محمد معوش (رامس/فرنسا)، رشيد مخلوفي (سان إيتيان/فرنسا) و دحمان دفنون (اونجي/فرنسا).

اللاعبون المتوفون : سعيد عمارة (بيزي) و قدور بخلوفي (موناكو) ومحمد بوريشة (نيم) وعلي دودو (عنابة) وسماين ابرير (لوهافر) وعبد الحميد كرمالي (ليون) و عبد الكريم كروم (تروا) ومقران وليكان (مونبوليي) وعمار رواي (اونجي) وعبد الله هدهود المعرف بستاتي (بوردو) وعبد الرحمان سوكان (لوهافر) ومحمد سوكان (لوهافر) ومصطفى زيتوني (موناكو) وعبد الحميد زوبا (نيور) و محمد علام ( المسؤول السياسي) و مختار عريبي (لانس) وعلي بن فضة (اونجي) وعبد العزيز بن تيفور(موناكو) وعبد الرحمان بوبكر (موناكو) وشريف بوشاش (لوهافر) وحسين بوشاش (لوهافر) وعبد الحميد بوشوك (تولوز) وحسن بورطال(بيزيي) و سعيد براهيمي (تولوز) وحسن شابري (موناكو) وسعيدحداد (تولوز) وعبد الرحمان ابرير(تولوز) وعبد القادر معزوزة (نيم) واحمد وجاني (لانس) ومحمد بومزراق (المبادر بانشاء الفريق).

البطاقة الفنية لفريق جبهة التحرير الوطني:

حراس المرمى : عبد الحمان بوبكر وعلي دودو وعبد الرحمان ابرير
الدفاع : مصطفى زيتوني و قدور بخلوفي ومحمد سوكان وشريف بوشاش واسماعين ابريروعبد الله ستاتي.
وسط الميدان : مختار عريبي وسعيد حداد وعلي بن فضة ومحمد بومزراق وحسن بورطال وعمار رواي وحسن شبري.

الهجوم : عبد الحميد كرمالي وعبد العزيز بن تيفور وعبد الحميد بوشوك ورشيد مخلوفي وسعيد براهيمي ومحمد معوش واحمد وجاني وامقران وليكان وعبد الرحمان سوكان وعبد العزيز معزوز ومحمد بوريشة وعبد الكريم كروم وحسين بوشاش وسعيد عمارة وعبد الحميد زوبا.

التشكيلة الأساسية :
عبد الرحمان بوبكر ودحمان دفنون و مصطفى زيتوني ومحمد سوكان و مختار عريبي وعمار رواي وعبد الحميد كرمالي ورشيد مخلوفي وسعيد براهيمي وعبد العزيز بن تيفور وعبد الحميد بوشوك.

اللقاءات الهامة :
فريق جبهة التحرير الوطني لعب 62 مقابلة ما بين سنوات 1958 و 1962. سجل فيها 47 انتصارا و11 تعادل و 4 انهزامات. وسجل خلالها 246 هدف وتلقى فيها 66 هدفا.

و قد لعب رفاق رشيد مخلوفي مقابلات ضد التشكيلات الوطنية للاتحاد السوفياتي (4 مقابلات) و يوغسلافيا (5 مقابلات) وتشيكوسلوفاكيا ( 4مقابلات) و رومانيا ( 4 مقابلات) و المجر (4 مقابلات) وبلغاريا (6 مقابلات) و الصين (5 مقابلات) و الفيتنان (4 مقابلات) والمغرب (7 مقابلات) و تونس (4 مقابلات) و ليبيا (مقابلتين) و العراق (6 مقابلات) والاردن (3مقابلات).

أهم النتائج:

كان فريق جبهة التحرير الوطني عنيدا جدا على الميدان حيث تمكن من الفوز بمقابلات عديدة وبنتائج عريضة, ابرزها فوزه على يوغسلافيا ب(6-1) والمجر(5-2) و تشيكوسلوفاكيا (4-1) و الصين(4-0) و تونس(9-0) و الاردن (11-0) و العراق (11-0) و الفيتنام (11-0).

و قد انهزم امام بلغاريا ب (4-3) و يوغوسلافيا (2-0) و تشكيلة روستوف من الاتحاد السوفياتي بنتيجة (2-1) .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل