بلعابــد : أهمية توسيع استخدام الرقمنة بشكل “أوفى وأنجع” في التعليم والتكوين والتسيير

عمار
2023-04-15T17:01:49+01:00
الأخبار
عمار15 أبريل 202381 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
بلعابــد : أهمية توسيع استخدام الرقمنة بشكل “أوفى وأنجع” في التعليم والتكوين والتسيير

أكد وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، يوم السبت بالجزائر العاصمة، على أهمية توسيع استخدام الرقمنة بشكل “أوفى وأنجع” في التعليم والتكوين والتسيير.

و أوضح الوزير خلال حفل نظم بثانوية الرياضيات “محمد مخبي” بالقبة, احياء ليوم العلم المصادف ل16 أفريل من كل سنة, بحضور مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالتربية والتعليم العالي, نور الدين غوالي، وعدد من الوزراء، أن القطاع “سيعمل على مواصلة الجهود لتحسين أدائه و الارتقاء بمردود المنظومة التربوية مع توفير امكانيات توظيف تكنولوجيا الاعلام والاتصال واعتماد الرقمنة بقدر أوفى وأنجع في التعليم والتكوين والتسيير”.

و جدد السيد بلعابد بالمناسبة عزم قطاعه على “مواصلة الجهود خلال الموسم الدراسي المقبل لتحقيق المزيد من الانجازات في ظل مدرسة تضمن تكافؤ الفرص لجميع التلاميذ في الاستفادة من تعليم ذي جودة”.

و من بين المستجدات التي ستميز الدخول المدرسي المقبل –حسب المسؤول الأول عن القطاع– توسيع استخدام الرقمنة لتشمل خدمات اضافية، وهذا بعدما تم رقمنة الامتحانات الوطنية ومسابقات التوظيف والامتحانات المهنية والتسيير الاداري والأداء البيداغوجي في بعض جوانبه.

و أكد أيضا أنه سيتم اعتماد “الرقمنة الكلية” لتسيير السكنات الوظيفية بقطاع التربية, الأمر الذي سيسمح –مثلما قال– ب”التحكم الدقيق” في هذا الملف ويضمن “الشفافية” في تسييره.

و تطرق الوزير من جانب آخر الى توسيع تدريس اللغة الامازيغية واللغة الانجليزية، بالإضافة الى تنصيب شعبة الفنون إلى السنة الثالثة الثانوي، حيث سيشهد الموسم الدراسي المقبل اجراء البكالوريا لأول مرة في هذه الشعبة.

و ذكر السيد بلعابد في نفس السياق بإدماج أزيد من 62 الف أستاذ متعاقد وإدراج تدريس اللغة الانجليزية في السنة الثالثة ابتدائي والتخلي عن نظام التقييم المرحلي القديم وتعويضه بنظام تقييم حديث لمكتسبات تلاميذ السنة الخامسة من الطور الابتدائي.

و تخليدا للاحتفال بيوم العلم, اعتبر السيد بلعابد أن هذه المناسبة فرصة لاستذكار العلامة عبد الحميد بن باديس “هذا الرائد القدوة ورفاقه الأجلاء الذين نذروا حياتهم لخدمة وطنهم حين جعلوا من نشر العلم والمعرفة وسيلة للتحرر الفكري من نير الاستعمار”.

للإشارة, فقد سطرت وزارة التربية برنامجا ثريا لإحياء هذه المناسبة عبر كافة المؤسسات التعليمية بهدف الحفاظ على الاصالة وترسيخ القيم الروحية والاخلاقية والثقافية والحضارية لدى الناشئة.

يذكر أن الحفل شهد تكريم مجموعة من متقاعدي التربية, إلى جانب عدد من التلاميذ والأساتذة والمؤسسات التعليمية المتميزة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.