‏‎الصحة العالمية تؤكد ارتفاع عدد الإصابات بالملاريا في العالم إلى 247 مليونا

نور23 أبريل 2023آخر تحديث :
‏‎الصحة العالمية تؤكد ارتفاع عدد الإصابات بالملاريا في العالم إلى 247 مليونا

قدّرت منظمة الصحة العالمية عدد المصابين بالملاريا بنحو 247 مليونًا، بزيادة مليونين عن المرضى، مشيرةً إلى أنّ إفريقيا تعتبر الأكثر تضررًا من هذا المرض.

عشية إحياء اليوم العالمي لمكافحة الملاريا (25 أفريل)، ذكرت المنظمة أنّ نحو نصف سكان العالم يعيشون في مناطق معرضة للملاريا، ويمكن بالتالي أن يصابوا بها، مشيرةً إلى أنّ الرضّع والأطفال دون الخامسة والنساء الحوامل والمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، هُم الأكثر عرضة للإصابة بشكل حاد بهذا المرض.

وفي بيان لها اليوم الأحد، أكّدت المنظمة أنّ نسبة 95 في المئة من حالات الإصابة تسجل بإفريقيا، كما أنّ نسبة 96 بالمئة من الوفيات تقع بهذه القارة، مشدّدةً على أنّ هذه المنطقة لا تزال “تتحمل نصيبًا كبيرًا وغير متناسب من العبء العالمي للملاريا”، حيث أصبح المرض فتاكًا رغم التوصل إلى لقاحاته، ويعود ذلك إلى مقاومة متزايدة للأدوية.

وأبرزت أنّ أكثر من نصف وفيات الملاريا المسجلة في العالم يتركزون في أربع دول إفريقية هي: نيجيريا (31.3 من المئة)، وجمهورية الكونغو الديموقراطية (12.6 من المئة)، وتنزانيا (4.1 من المئة)، والنيجر (3.9 من المئة)، كما يحصل أكبر عدد من الوفيات في صفوف الأطفال دون الخامسة، إذ أنّ 80 في المئة من الضحايا في إفريقيا ينتمون إلى هذه الفئة العمرية.

وكشفت منظمة الصحة العالمية أنّ مصدر الملاريا، طُفيل أحادي الخلية من جنس المتصورة، وينتقل إلى الإنسان من خلال لدغات البعوض، ويتسبب بأعراض عدة كالحمى والصداع والقشعريرة ما يؤدي إلى حالة خطيرة قد تصبح مميتة في حال عدم معالجتها، بعدما أودى بحياة 619 ألف شخص في مختلف أنحاء العالم عام 2021.

ولفتت المنظمة إلى أن الحشرة المسببة للإصابة بالملاريا باتت منتشرة في السودان وإثيوبيا والصومال ونيجيريا، متكيفة مع بيئة المدن، ومقاومة للكثير من المبيدات الحشرية المستخدمة حاليا، معربة عن أملها في خفض معدل الوفيات الناتجة عنه بنسبة 90 من المئة على الأقل بحلول سنة 2030.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل