وزارة التضامن : إطلاق منصة رقمية لمرافقة الأسر في مجال الوقاية من المخدرات

نور
الأخبار
نور5 مايو 202361 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
وزارة التضامن : إطلاق منصة رقمية لمرافقة الأسر في مجال الوقاية من المخدرات

كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، الخميس بالجزائر العاصمة، عن إطلاق منصة رقمية لمرافقة الأسر في مجال الوقاية من المخدرات.

ولدى إشرافها على لقاء حول آليات الوقاية من المخدرات في الوسط الأسري، أكدت السيدة كريكو أن الوزارة أطلقت منصة رقمية لمرافقة الأسر في مجال الوقاية من المخدرات بحيث ستسمح لأفراد العائلات، سيما الأولياء، من طرح انشغالاتهم في هذا المجال.

وأوضحت أن إطلاق هذه الخدمة الرقمية تحت تسمية “العائلة تستشير” من شأنها تسهيل عمليات التواصل لفائدة العائلات والاستفادة من توجيهات الخلايا الجوارية التابعة لقطاع التضامن الوطني.

وأضافت أن هذه الخدمة تندرج في اطار تجسيد استراتيجية قطاع التضامن الوطني الرامية الى عصرنة الادارة قصد تحسين الخدمة بوضع منصات رقمية للخدمات الاجتماعية، على غرار تلك الموجهة لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة والأشخاص المسنين لتمكين هذه الفئات من طرح انشغالاتهم بغية التكفل بها من طرف المصالح المعنية.

وفي ذات السياق، أشارت الوزيرة الى جهود القطاع لمرافقة الفئات الاجتماعية بهدف الحفاظ على التماسك الأسري من خلال توعية الأسرة بآليات الوقاية من الآفات الاجتماعية ومن مخاطر المخدرات.

من جهته، تطرق مدير التعاون الدولي بالديوان الوطني لمكافحة المخدرات، فاتح داودي، الى ظاهرة الإدمان، مشيرا الى أن المراهقين والشباب هم الأكثر عرضة لاستهلاك المخدرات.

وأشار الى أن الجزائر “ليست بمنأى عن مخاطر آفة المخدرات”، مشيرا الى أن معظم كميات القنب الهندي “قادمة من الحدود الغربية لبلادنا”.

وأضاف بهذا الخصوص أن مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة يشير في تقريره السنوي الى أن “المغرب يبقى أول منتج للقنب في افريقيا وأحد أوائل المنتجين له في العالم”، مبرزا أن الأمر “لم يتوقف عند القنب فقط، بل تعداه الى المخدرات القوية والمؤثرات العقلية التي أصبحت تحجز باستمرار وبكميات معتبرة”.

وقال أن المؤشرات العديدة المستخلصة من التقارير الدورية التي ترد من مصالح مكافحة المخدرات الى الديوان الوطني لمكافحة المخدرات توحي بأن الظاهرة في “تزايد مستمر”، مذكرا ب”المجهودات الكبيرة التي تبذلها الدولة لحماية الشباب من الآفات الاجتماعية وصون صحتهم وحياتهم وضمان مستقبلهم”.

بدوره، شدد المدير العام للإذاعة الجزائرية، محمد بغالي، على أهمية دور الاعلام في المساهمة في عمليات تحسيس وتوعية المجتمع حول خطر المخدرات والوقاية منها، علاوة على دور المجتمع المدني في هذا المجال.

وشهد اللقاء تقديم توصيات في اطار تكثيف الجهود للوقاية من المخدرات، من خلال الحملات التحسيسية والتوعوية بإشراك الجمعيات الفاعلة في الميدان والتأكيد على أهمية التنسيق مع وسائل الاعلام في مجال الوقاية من مخاطر هذه الآفة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.