تاريخ النشر: 05 أغسطس 2020

المصدر:
خواطر- “انهض من السرير”
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

بقلم اقبال

عزيزي القارئ …”كان يمكن للحياة ان تكون افضل ، لكنك فضلت الإستلقاء على السرير و التأمل في السقف “…لست وحدك من تماطل ، إحقاقا للحق ، هذه أزمة جيل ، المماطلة وتسويف الأمور يا عزيزي تعيق الإنتاج اليومي، الأسبوعي ، الشهري وحتى الدنيوي والأخروي … التسويف ببراعة يبنى نفسه ويروي عطشه بإهدار الوقت وإعاقة قدرتك على العمل والإبداع والتقدم ، كلما طال التأجيل في العمل نخره وازداد أمره سوءا ، و سارت الرياح بما لا تستهويه سفنك ، لذا يصبح التغلب على التسويف ضرورة ملحة ، وأحد أهم الأشياء التي وجب علي و أنت التغلب عليها بغية استعادة دفة حياتك وتوجيهها الى الطريق السوي ، كوننا أصدقائك ، وجب علي اعانتك و هاهو ذا مافي جعبتي سأطلقه اليوم. بادئا ذا ابتداء ، تذكر ما حدث في الماضي السحيق ونقيضه ،تذكر النتائج الوخيمة و اخوات الكوارث الذي انتجها حبك للنوم والراحة ، اذا كانت عادتك تأجيل المهام الكبيرة في ماضيك فإستحضر النتائج من ذاكرتك ، وإذا كان التأجيل ما زال يستهويك ، فقم بعمل قائمة بالأشياء التي ستحدث إذا لم تنجز هذا الشيء، عندها ستعرف عواقب عدم إكمالها بشكل أكثر وضوحًا ، ثانيا ، وهذا امر قد يكون شائعا بعض الشيء نقترح عليك ان تكتب ماتريد فعله في قائمة شاملة ، وأن تبدا بأصغر المهام ، هكذا ، من القاعدة الى قمة الهرم ، فمسح المنضدة مثلا ينتهي بتنظيف الغرفة كاملة ، ها هي ذي فاكهة زرع البذرة و اهمية البداية بالأمور الصغيرة ، وتذكر أن بأنك لن تتمكن من التغلب على التسويف بليلة وضحاها، ولكن سيكون بمقدورنا معا التغلب عليه بعد فترة وجيزة، ونصيحة إضافية ومجانية هي الأخرى فمقهانا لايبيع السلع حرر نفسك النفيسة من كل ماشيغلها من مشغلات ودواعي كسل قبل الإمساك بالدفة، هناك أشياء كثيرة تتنافس على اهتمامنا، لذا قم بإيقاف تشغيل هاتفك أو تحويله إلى وضع الطيران لتجنب الإشعارات من فيسبوك وغيره التي تمنعك من العمل ، وبالتوفيق بكل مايوجد من محبة.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة