تاريخ النشر: 03 سبتمبر 2020

ترامب يهاجم بيلوسي بسبب صالون تصفيف الشعر
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

انتهز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرصة تسريب لقطة كاميرا للمراقبة تظهر رئيسة مجلس النواب وهي تنتقل من غرفة إلى أخرى داخل صالون تصفيف الشعر، الاثنين الماضي، دون كمامة، لشن هجوم لاذع على نانسي بيلوسي، وذلك في أحدث حلقة من المناوشات السياسية المتبادلة والمعتادة بين الرئيس الجمهوري والبرلمانية الديمقراطية.

وانتقد ترامب، أمس الأربعاء، بيلوسي بسبب ذهابها إلى أحد صالونات تصفيف الشعر في سان فرانسيسكو، حيث تُحظر مثل هذه النشاطات في الأماكن المغلقة بسبب وباء كوفيد-19، بدون كمامة.

لكن بيلوسي أكدت أنها اتبعت إرشادات مصفف الشعر، ورأت أنها تعرضت لـ«مكيدة».

وبيلوسي هي واحدة من أكثر الأشخاص المكروهين من الرئيس الجمهوري وأنصاره. فهي تنتقد بانتظام الملياردير بسبب تعامله مع أزمة الجائحة، التي أودت بحياة أكثر من 185 ألفاً في الولايات المتحدة، وتحثه دوماً على الاستماع إلى العلماء وتشجيع وضع الكمامات.

وقالت بيلوسي لترامب، الذي لم يظهر علناً واضعاً كمامة إلا مرة واحدة في يوليو: «الرجال الحقيقيون يضعون الكمامة».

لكن لقطات الكاميرا هذه التي تسببت في الأزمة الأخيرة أظهرت نانسي بيلوسي وهي تتنقل في صالون تصفيف شعر بدون كمامة.

وكتب ترامب في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «المجنونة نانسي بيلوسي تخاطر بسمعتها بجعل أحد صالونات تصفيف الشعر يفتح، فيما لا تزال الصالونات الأخرى مغلقة، بل ولا تضع كمامة في وقت تعطي فيه الجميع دروساً حول هاذ الأمر».

وقالت بيلوسي للصحافيين: «أتحمل مسؤولية الوثوق بما كان يخبرني به صالون تصفيف الشعر في الحي الذي ترددت إليه مرات عدة لسنوات. اتضح أن الأمر كان في الواقع مكيدة. أتحمل مسؤولية الوقوع في الفخ».

وأوضح نائبها درو هاميل لوكالة «فرانس برس»: «هذا الصالون اقترح على بيلوسي أن تأتي الاثنين وأخبرها بأن المدينة سمحت له بأن يفتح شرط أن يستقبل زبونة واحدة في كل مرة». وتابع: «تضع نانسي بيلوسي دائماً الكمامة وتحترم الإرشادات المحلية الخاصة بكوفيد-19».

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟