تاريخ النشر: 06 سبتمبر 2020

بدء مشاورات في مالي حول المرحلة الإنتقالية
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

انطلقت في العاصمة المالية باماكو مشاورات بين المجلس العسكري الحاكم ، وقادة الأحزاب السياسية، وممثلي منظمات المجتمع المدني، حول المرحلة الانتقالية، بعد أكثر من أسبوعين على إطاحة الجيش بالرئيس إبراهيم بوبكر كيتا.

وصرح نائب رئيس اللجنة الوطنية لإنقاذ الشعب، ماليك دياو، في كلمة له في بداية أعمال المشاورات أن فتح صفحة جديدة من تاريخ البلد يتطلب تفكيرًا عميقًا ومشاركة جميع أبناء الوطن.

ويعتبر موضوع شكل المرحلة الانتقالية ومدّتها، أبرز نقطتين على جدول الأعمال بمشاركة أكثر من ألف مشارك بهذه المشاورات، كما يعتبران أبرز أوجه الخلاف مع المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا “الإيكواس”، التي فرضت عقوبات على إنقلابيي مالي.

و من المنتظر أن تعقد “الإيكواس” التي تطالب بانتقال مدني في غضون 12 شهرا، غدا الاثنين، إجتماعا -عن بعد- يتصدر جدول اعماله الوضع في مالي.

 وكان القادة العسكريون اقترحوا في بداية الأمر ثلاث سنوات كمرحلة انتقالية بقيادة عسكري، وخفضوا السقف لاحقا إلى عامين، مؤكدين انفتاحهم على مسألة القيادة. فيما اقترح “حراك 5 جوان”، الذي قاد تظاهرات حاشدة تطالب باستقالة كيتا، أن تكون مدة المرحلة الانتقالية، ما بين 18 و24 شهرا وأن تكون المؤسسات بأيدي المدنيين.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة