تاريخ النشر: 09 سبتمبر 2020

شرفي: ذاهبون إلى مرحلة يصبح فيها التزوير جزء من الماضي.
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

حرص رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي، على التوضيح بأن رئيس الجمهورية بادر بـ «مراجعة عميقة للدستور، ستحدد لنا معالم المستقبل القريب والمتوسط»، معربا عن أمله في «دستور ثابت.. يكون مطابقا للوفاق الوطني».

وذكر شرفي في حوار خص به جريدة حكومية، أن السلطة ستتعامل مع الانتخابات، سواء تعلق الأمر باستفتاء أو انتخابات تشريعية او محلية، بجدية تامة، مفندا بالمناسبة « وجود لجنة حكومية مهيكلة أو دائمة»، وأفاد بأن «الانتخاب الالكتروني لا يضمن نزاهة الاقتراع بنسبة 100 بالمائة».

كما أضاف في نفس الحوار :”لا يوجد أي مشكل من حيث الجاهزية المادية والبشرية، وقد جددت الثقة في منتدبي السلطة على مستوى الولايات، وسيتم تنصيبهم ابتداء من الأحد المقبل على مستوى 48 ولاية”

وفي معرض رده على سؤال حول اختيار الفاتح نوفمبر تاريخا للاستفتاء على الدستور رد شرقي :”نحن اليوم في حاجة إلى تفسير وشرح المعاني العميقة لأول نوفمبر، فالحركة الوطنية في وقت معين كانت مشتتة مما ساعد الاستعمار على تنفيذ مخططاته، لكن لما قررت ترك ما يفرقها وإبقاء ما يجمعها تحقق الاستقلال والحرية، فأول نوفمبر نموذج للوفاق الوطني، لذلك علينا أن نضع ما يفرقنا جانبا ونبني مستقبلنا على ما يجمعنا..

أما فيما يخص تشكيك البعض في نزاهة الانتخابات فرد شرفي قائلا:”أن قانون الانتخابات يضمن النزاهة والشفافية، كما أننا ذاهبون إلى مرحلة يصبح فيها التزوير جزء من الماضي”.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟