تاريخ النشر: 03 أكتوبر 2020

المصدر:
قيادات حمس تنتقد قرار مقري في حق جعبوب.
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

بعد حصول القيادي في حركة مجتمع السلم الهاشمي جعبوب على حقيبة وزارية طفت أزمة داخلية في الحركة وتوسعت بعد تجميد عضوية جعبوب وبروز أصوات ساندت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة خيار جعبوب الدخول في الحكومة.

وقد لاقى جعبوب دعم علني من طرف رئيس مجلس الشورى السابق عبد الرحمان سعدي وقيادات اخرى وتم انتقاد رئيس الحركة مقري لردة فعله كما، وجه رئيس حمس الأسبق أبو جرة سلطاني رسالة تهنئة لوزير العمل الجديد ليلتحق بهم رئيس مجلس شورى الحركة عبد القادر سماري بجرأة أقل لكن الكلمات التي وردت في حسابه الرسمي بموقع فايسبوك تبرز دعما لجعبوب وانتقادا لردة فعل مقري.

ودعا عبد القادر سماري في المنشور إلى تجنب الأحكام القطعية وإعطاء الفرص، في إشارة منه إلى رفض الإجراءات “الثقيلة” التي قررها الحزب اتجاه مناضله الملتحق بحكومة جراد، وإن لم يذكر الأسماء.

وتابع سماري: “المهتم بالشأن العام، والقائم على سياسة الناس، لا يجب أن تكون عنده أحكام قطعية في كل شيء”، مبرزا أن للنفس البشرية تغيرات وتقلبات توجب معها ترك هوامش للتراجع وإعادة النظر وإعطاء فرص أخرى”.

واعتبر أن “الإغلاق والصد وغلق الأبواب لا يصلح لسياسة البشر، ذلك أن الزمن والأحداث تفعل فعلتها فينا جميعا”.

وجمدت قيادة حركة مجتمع السلم عضوية الهاشمي جعبوب وأحالته على لجنة الانضباط بعد تعيينه من قبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وزيرا للعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟