تاريخ النشر: 10 أكتوبر 2020

المصدر:
ملخص ماجاء في خطاب السيد رئيس الجمهورية
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

📌ملخص ما جاء في خطاب السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني،خلال زيارته اليوم لوزارة الدفاع الوطني:

حول الدستور:
🔴البعض منزعجون من دسترة بيان نوفمبر والمجتمع المدني.
🔴هذه الخيارات هي نظرة نراها الطريق الصحيح.
🔴إذا ابتعدنا عن بيان نوفمبر ذهبت ريحنا.
🔴لزام علينا احترام رسالة الشهداء، وأن نكون أوفياء لهم.

حول الجيش الوطني الشعبي:
🔴مؤسسة الجيش في الجزائر الجديدة، هي واسطة العقد بينها وبين جيش التحرير الوطني.
🔴مؤسسة الجيش هي الوحيدة التي بقيت صامدة في أزمة التسعينيات، ولولاها لما قامت للجزائر قائمة.
🔴يكفي الجيش فخرا أنه كان الحارس الأمين والحامي الرصين للحراك المبارك الأصيل على مدى أشهر بالتنسيق مع المصالح الأمنية، حتى أدّى أمانته ووفى بعهده في تجربة أدهشت العدو قبل الصديق.
🔴حينما أراد دعاة الديمقراطية فرض أناس لقيادة البلاد في المرحلة الانتقالية، نادى الجيش بالانتخابات،معطيا درسا في احترام الدستور وقوانين الجمهورية والديمقراطية.
🔴لم نصل بعد إلى برّ الأمان في هذا العالم المتماوج،برغم تجاوزنا لكثير من المطبات.
🔴المتربصون بنا لن يتوقفوا خصوصا على حدود الجزائر التي تحولت لصراعات دولية تعنينا مباشرة.

حول ليبيا:
🔴تواصل الجزائر بثقلها الاقليمي مساعيها لإيجاد حل
سياسي سليم في ليبيا الذي لن يتأتى إلا بانتخابات تفرز مؤسسات سيادية، بعيدا عن الصراعات الدولية.
🔴كل الحلول المقترحة للحل في ليبيا سرطان تعطيله المهدئات.
🔴نداء الجزائر الذي بدأ يسمع له الكبار هو الدعوة للعودة إلى الشرعية الشعبية.
🔴كاد خطأ تسليح القبائل الليبية أن يقع، وكان سيؤدي إلى صومال جديد على أبواب المتوسط.
🔴ماعدا انتخابات في ليبيا، فهو مضيعة للوقت وتأزيم للوضع.

حول مالي:
🔴الجزائر أدرى وأعرف بلد في العالم بمالي وما يجري فيها.
🔴الصراعات في مالي كانت منذ الاستقلال ، ولم نبخل يوما لإصلاح ذات البين في مالي.
🔴نحن نشعر بآلام الشعب المالي الشقيق وخاصة المؤامرة التي مسته على حدودنا.
🔴رغم المراقبة المتطورة عبر الساتل ،لا أحد أوقف قوافل الشاحنات المحملة بالسلاح نحو الساحل بعد انهيار ليبيا في 2011.
🔴كان لجيشنا فضل في وقف الصراع في مالي، وتوج باتفاق الجزائر ، لكن أطراف بدأت في تقزيم الاتفاق.
🔴بدأ البعض حتى ممن ليس لهم حدود مع مالي يتآمرون ويناورون، فبدأ الإرهاب ويتفاقم إلى يومنا هذا.
🔴الحل في مالي يمر عبر حلول اقتصادية وشرعية شعبية وإدماج الشباب في تسيير البلاد، وإدماج الطرفين من الشمال والجنوب في الجيش والإدارة.

حول الصحراء الغربية:
🔴لا ينبغي التهرب من الحل الأنسب وهو استفتاء الشعب الصحراوي حول تقرير مصيره.
🔴هذا الموقف اتخذته عدة مؤسسات دولية منذ 1975.
🔴سياسة أمر الواقع لا تفيد، بدليل مرور 45 عاما دون حل.
🔴ينبغي التعجيل في تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية وتفعيل مسار المفاوضات.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟