تاريخ النشر: 12 أكتوبر 2020

المصدر:
سلال يُدخل من حضر المحاكمة في هستيريا من الضحك و السبب….
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أدخل الوزير الأول السابق عبد المالك سلال كل من حصر المحاكمة في نوبة ضحك ،وبينما كان سلال يتحدث بتأثر عن “نزاهته” وكبره في السن، ورغبته في ملاقاة خالقه نظيفا وبريئا، راح يحاول إقناع هيئة المحكمة بأنه صافي القلب ولا يحمل أي كره للوطن ولا لأي شخص.

قبل أن يضيف بالقول “الناس كلها تعرف بلي اللي في قلبي على لساني، حتى أوباما ويعرفني بهذا الشيء”.
ورغم محاولته إضفاء جو من التأثر، حيث راح سلال يسرد كيف أنه مرض بعد إصابته بفيروس كورونا، إلا أن طريقته في الحديث ونوعية كلماته، كانت تبعث دائما على نشر الضحك وسط الحضور، خصوصا عندما راح الوزير الأول السابق يرد على احتجاجات محامي حداد.
وقد حاول ممثلو دفاع حداد، الذي يخضع للمحاكمة عن بعد، الاحتجاج لأنهم وموكلهم لم يكونوا يسمعون ما يقال في الجلسة، ليرد سلال بعفويته قائلا “ما تتقلقش.. ما نيش نخبي عليك.. ما رانيش نهدر على حداد”، لينفجر من كان بالقاعة ضحكا.
بعد ذلك، شرع سلال في سرد ما جرى بينه وبين الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، عندما أدى سلال زيارة رسمية لأمريكا، حيث قال إنه دخل برفقته إلى مكتبه، وحينها عرض عليه شرب كأس خمر معه.

فيقول سلال أنه رفض ذلك واعتذر، وأخبره بأنه حرام، مضيفا أنه بعد إلحاح أوباما مرة أخرى، رد عليه بالقول “ممكن نشرب معاك شريطة أن تعطيني بومب آوميك”.
وبدا واضحا أن سلال كان يتحدث عن قنبلة نووية طلبها على سبيل الدعابة من أوباما، وهو ما أدخل جميع من كان داخل قاعة جلسة المحاكمة في هستيريا من الضحك.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة