تاريخ النشر: 18 أكتوبر 2020

المصدر:
دراسة :المناعة ضد كورونا قد تستمر 7 أشهر بعد الإصابة
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

في تطور يبعث على الأمل، خلصت دراسة حديثة أجريت في الولايات المتحدة إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا ثم تعافوا، قد يكونون على الأرجح محصنين من إعادة التقاط المرض لأشهر عدة في الأقل. ووجد العلماء الذين أجروا أبحاثاً على عينة من نحو 6 آلاف مريض بـ”كوفيد- 19″، أن جميعهم تقريباً استمروا في إنتاج أجسام مضادة للفيروس “عالية الجودة”، بعد ما يتراوح بين خمسة وسبعة أشهر.

وفي حين لم يجر التثبت بعد من أن الأجسام المضادة لفيروس كورونا تشكل مناعةً لدى المصابين به، إلا أن الباحثين في “جامعة أريزونا” أعربوا عن اعتقادهم بأن النتائج التي توصلوا إليها قد أزالت مخاوف بشأن قصر المدة التي تعيشها الأجسام المضادة، مشيرين إلى أن الحماية التي تمنحها للمتعافين من المرض، قد تستمر سنوات عدة بعد الإصابة به.

وفي المقابل، تبعث نتائج الدراسة الأميركية على مزيد من الأمل حول مدى فاعلية اللقاحات التي يجرى تطويرها في مختبرات جامعات وشركات عدة حول العالم.

في ذلك الصدد، يذكر أن الدراسة أجريت في أفريل الفائت على نحو 5 آلاف و882 متطوعاً في مقاطعة “بيما” بولاية أريزونا الأميركية. وقد التقط بعض المشاركين في الاختبارات فيروس كورونا في بدايات تفشي الوباء، الأمر الذي أتاح للباحثين وقتاً كافياً لدراسة مدى إنتاج جهازهم المناعي أجساماً مضادة على مدار إحدى أطول الفترات الزمنية [في الدراسات عن مدة بقاء تلك الأجسام المناعية] حتى الآن.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة