تاريخ النشر: 26 أكتوبر 2020

المصدر:
نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في ذمة الله
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أعلن حزب البعث العربي الاشتراكي الجناح العراقي، صباح اليوم الاثنين، عن وفاة أمينه العام إبراهيم الدوري، النائب السابق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

و”عزت إبراهيم الدوري” هو نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، بعد الغزو الأمريكي والبريطاني للعراقي، اختفى الدوري، ثم تولى منصب الأمانة العامة لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق، بعد إعدام الرئيس صدام عام 2006.

وقامت القوات الأمريكية برصد عشرة ملايين دولار لمن يتقدم بمعلومات تقود إلى اعتقال الدوري أو قتله، وقامت بوضع صورته على كارت ضمن مجموعة أوراق اللعب لأهم المطلوبين العراقيين من قبلها، حيث كان المطلوب السادس للقوات الأمريكية، لكن لم يتمكن من الوصول إليه.

وظهر في أول تسجيل مرئي له في يوم 7 أفريل 2012 بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي.

وولد الدوري عام 1942 لأسرة عراقية فقيرة، ودرس في مدينتي سامراء وبغداد، وانتسب إلى حزب البعث الاشتراكي العربي. اعتقل في العديد من المرات، كان أطولها اعتقاله من منذ عام 1963 إلى عام 1967، حيث أفرج عنه في حركة شهر جويلية عام 1968، التي أطيح فيها بنظام الرئيس عبد الرحمن عارف، وتولى حزب البعث العربي الاشتراكي السلطة.

عين رئيساً للجنة العليا للعمل الشعبي، وتولى العديد من المناصب السياسية، منها منصب وزيراً للزراعة والإصلاح الزراعي.

تم تعيينه بمنصب وزير الداخلية في نوفمبر عام 1974.

عندما تولى صدام حسين رئاسة العراق عام 1979، عينه بمنصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، واعتبر الرجل الثاني في نظام حكم الشهيد صدام حسين.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة