تاريخ النشر: 13 نوفمبر 2020

المصدر:
رياض محياوي:السلطات العليا في البلاد ستتخذ إجراءات أكثر صرامة للتعامل مع تزايد انتشار الوباء.
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

في ظل التسارع الملفت في وتيرة الإصابات اليومية بفيروس كورونا،لوّح عضو لجنة رصد ومتابعة فيروس “كورونا” في الجزائر، رياض محياوي، بإتخاذ السلطات العليا في البلاد اجراءات أكثر صرامة للتعامل مع تزايد انتشار الوباء إذا لم يتم التحكم في تفشي الوباء بعد فرض حجر جزئي على الولايات التي تشهد تفشيا مخيفا لمرض كوفيد19.

وربط محياوي في تصريح صحفي لوسيلة إعلامية عمومية اتخاذ أي قرار مشابه بنتائج الحجر المفروض لمدة 15 يوما، مضيفا في هذا السياق:”هذه المدة هي فترة انتقال العدوى ومدة الاحصاء والكشف عن نجاعة الحجر حيث يتم العمل بها منذ 10 نوفمبر إلى غاية 24 نوفمبر الجاري، وكل شيء متوقف حول نتائج الاجراء”.

ووصف المتحدث الارتفاع المسجل في عدد حالات “كورونا” في الآونة الأخيرة بالمقلق والذي قد يكون كارثيا إذا لم يتم احترام الاجراءات، مشيرا إلى أن هذا العدد المخيف للاصابات تسبب في اكتظاط كبير في المستشفيات.

وأرجع عضو اللجنة العلمية لرصد فيروس “كورونا’ هذا الارتفاع المسجل إلى تغير ديناميكية الفيروس المتزامنة مع تهاون المواطنين، مع تسجيل تجمعات كثيرة وتقارب كبير حاصل بين المواطنين، ما يجعل الاجراءات المتخذة في محلها والحل الوحيد لكبح انتشار الفيروس.

و بخصوص الاجراءات المتخذة من قبل السلطات العليا،صرّح محياوي أنها ليست كافية بمفردها، حيث يجب أن تكون مرفوقة بتوعية كبيرة في الميدان، وهذا بشرح للمواطنين بأن الوباء مازال ينتشر بكثرة وما يترجم ذلك رقم الوفيات الذي بلغ 18 يوميا.

ويرى المتحدث أن الحجر الجزئي واجب لحماية المواطنين وحماية الولايات التي لم تسجل أي تشخيص يومي بالفيروس التاجي، في حين دعا المواطنين للانضباط واتباع الاجراءات المعلنة لتفادي الكارثة التي قد تعصف بكل اجراء وقائي.

و بخصوص التعليقات الساخرة حول الأرقام المقدمة من قبل وزارة الصحة بشأن الوضع الوبائي في الجزائر، قال محياوي :” يجب ان تكون هنالك ثقة في السلطات وفي مؤسسات الدولة، لأن وزارة الصحة تقدم ارقاما عن طريق احصاء الكتروني يومي، وما علينا سوى التقيد بالاجراءات”.

وبشأن توفير لقاح كورونا للجزائريين بعد اكتشافه من قبل مخبر فايزر الامريكي شدد عضو اللجنة العلمية على أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أكد على وجوب توفيره فور اكتشافه حماية للجزائريين.

وربط المتحدث اقتناء اللقاح بضرورة جاهزيته تماما وعندما يكون مؤهلا من قبل منظمة الصحة العالمية، حيث تتنافس عديد المخابر العالمية من أجل اكتشاف اللقاح والذي يعد مخبر فايزر أهمها خاصة بعد تأكيده أن مصله ناجح بنسبة 90 بالمائة.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟