تاريخ النشر: 14 نوفمبر 2020

المصدر:
القوات المغربية تقمع المتظاهرين في مدينة العيون وحديث عن وقوع ضحايا
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

تعرض أبناء الشعب الصحراوي الذين خرجوا في مظاهرة سلمية بكل من مدينة العيون والسمارة بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية أمس الجمعة إلى تدخل همجي لقوات الاحتلال المغربية ضدهم، وفق ما ذكرت وكالة الانباء الصحراوية (واص).
واوضحت الوكالة أن المتظاهرين الصحراويين خرجوا سلميا من أجل “المطالبة بجلاء الاحتلال المغربي والتعبير عن دعم جيش التحرير الشعبي الصحراوي في المعارك التي يخوضها في ساحات الوغى ضد المحتل المغربي”.

وتأتي هذه المظاهرات السلمية بعد إقدام المغرب فجر أمس الجمعة على خرق وقف إطلاق النار من خلال تقدمه خارج جدار الذل والعار للهجوم على المدنيين الصحراويين بمنطقة الكركرات.

وقالت مصادر حقوقية صحراوية أن قوات الإحتلال المغربية “تدخلت بشكل همجي في حق المواطنين الصحراويين العزل مستخدمة شتى الوسائل لتفريقهم وثنيهم عن حقهم في التعبير الحر و التجمهر بشكل سلمي وحضاري، في خرق واضح لكافة المواثيق و المعاهدات الدولية”.

إلى ذلك، أقدمت عناصر الشرطة و الاستعلامات المغربية بزي مدني مساء امس على “مهاجمة منازل عدد من المناضلين الصحراويين و رشقهم بالحجارة و تعريضهم للسب و الشتم” .

وأفادت مؤسسة نشطاء للإعلام وحقوق الانسان أن عناصر القوات المغربية “بزي مدني هاجموا منزل عائلة المناضلة الصحراوية، فطمتو دهوارة، الكائن بحي الدويرات وحاولوا اقتحامه أكثر من مرة ، كما عرضوها رفقة عائلتها للتهديد بالانتقام” .سلطات الإحتلال المغربي بمدينة العيون المحتلة الصحراوية حاصرت أيضا منزل عائلة الذهبة سيد أمو كما هاجمت منزل عائلة غلي عجنا.
وفق ذات المصادر شن الجيش الصحراوي أمس الجمعة هجمات مكثفة على قواعد الجيش المغربي المتخندقة على طول الجدار الرملي المغربي (المعروف بجدار الذل و العار) بقطاعات المحبس و حوزة و أوسرد و الفرسية، مخلفة “خسائرا في الأرواح والمعدات ورعبا في نفوس الجنود المغاربة”، حسب البلاغ العسكري رقم01 الصادر عن المحافظة السياسية للجيش الصحراوي الذي أوردته وكالة الأنباء الصحراوية ليلة الجمعة إلى السبت. كما إخترقت هذه الهجمات “دشم و ملاجئ العدو”، حسب نفس المصدر.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة