تاريخ النشر: 18 نوفمبر 2020

المصدر:
الإرهابي المقبوض عليه في تمنراست يتحدث عن قضية إطلاق صراحه في مالي.
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

تطرق الإرهابي الحسين ولد عمار ولد مغنية، الموقوف من طرف المصالح المختصة لوزارة الدفاع الوطني، الاثنين الماضي، في تيمياوين بتمنراست، عن تفاصيل القبض عليه.
وأورد الإرهابي “مايس”، في تصريح نقله التلفزيون العمومي، مساء اليوم الأربعاء: “ذهبت إلى مالي عام 2016، أين قمت بفتح محل لبيع الأغطية، وكان يتردد علي مسلحين لشراء الزاورات”.

وأضاف الإرهابي الموقوف: “جاء عندي عناصر من الجيش الفرنسي، وبعد التفتيش وجدوا سلاح داخل غطاء، فأخذوني في طائرة عسكرية إلى باماكو، وسلموني للسلطات المالية”.

وتابع ذات المتحدث: “حققت معي السلطات المالية، وأودعوني السجن، أين تعرفت على أشخاص لديهم تهم إرهابية، على غرار عمي الطاهر، ومليك التونسي ومصطفى الجزائري”.

وواصل الإرهابي الموقوف: “مكثت في السجن من أواخر 2018 إلى غاية اكتوبر 2020، أين اطلقوا سراحنا في إطار صفقة إطلاق سراح إرهابيين، مقابل الإفراج عن رهائن”.

ليتم إطلاق سراح المعني، مع أشخاص آخرين، وتم نقلهم من الحبس، عبر طائرة عسكرية، إلى وادي تاغليت، يضيف الإرهابي “مايس”.

وأورد الإرهابي الموقوف، أنه إنتقل إلى أهله في تيمياوين، إلى أن تم القبض عليه من طرف الأمن، مؤكدا أنه قد تم التحقيق معه ومعاملته معاملة حسنة.

وفي الأخير، وجه الإرهابي الموقوف، رسالة للجماعة التي لا تزال متواجدة بمالي، وطلب منهم الرجوع إلى بلادهم

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة