تاريخ النشر: 22 ديسمبر 2020

المصدر:
ثامر غضبان: 7 آلاف ملف جديد لمتقاعدي الجيش هو تحت الدراسة بلجان النواحي العسكرية
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أكد رئيس المنظمة الوطنية لمتقاعدي الجيش الوطني الشعبي، الرائد ثامر غضبان، أن ملفات جميع أصناف متقاعدي الجيش المعنيين بتسوية ملفاتهم تجري دراستها حاليا بالتدريج على مستوى لجان النواحي الجهوية العسكرية.

وأوضح رئيس المنظمة في تصريح ل”الخبر” أن هناك نحو 7000 ملف جديد من جميع الأصناف ستوجه إلى النواحي الجهوية للدراسة، وسيخضعون للخبرة الطبية لتحديد العجز الصحي، وهي تتعلق بالمتقاعدين بعجز غير منسوب للخدمة، والمتقاعدين الجدد وغيرها من الأصناف المعنية. وأضاف المتحدث أن جميع الملفات المودعة هي قيد الدراسة على مستوى لجان النواحي الجهوية، وسيمر أصحابها على الخبرة الطبية لتحديد نسبة العجز الطبي.
وأشار الرائد ثامر غضبان إلى وجود نوع من البطء في دراسة الملفات، يعود -كما قال- إلى الظرف الوبائي لكورونا كوفيد 19، الذي أثر على طبيعة النشاط الذي كان معهودا من قبل، وكذلك إلى كثرة الملفات التي تقدر بعشرات الآلاف والتي هي قيد الدراسة بالتدريج؛ حيث تتطلب-حسبه- عملية دراستها والتعامل معها جهدا مضنيا من طرف اللجان الجهوية.
وذكر الرائد ثامر غضبان بأنه سبق وأن التقى بممثلين عن رئاسة الجمهورية وممثلين عن وزارة الدفاع الوطني، حيث تم الاتفاق على حل جميع مشاكل المتقاعدين من كل الأصناف ودراسة ملفاتهم بهدف تسويتها؛ وذلك من خلال” وضع خارطة عمل لمعالجة جميع الملفات، ولكن ظرف وباء كورونا والعدد الهائل للملفات تسبب في بطء العملية”.

ودعا رئيس المنظمة جميع المتقاعدين من مختلف الأصناف المعنيين بدراسة ملفاتهم، إلى “التحلي بالهدوء وتفهم الظرف الصعب والوضعية الوبائية التي تمر بها البلاد أمام كثرة الملفات المقدرة بعشرات الآلاف التي لا تستطيع اللجان معالجتها في ظرف قياسي، وإنما تتطلب الدراسة بالتدريج.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة