تاريخ النشر: 23 ديسمبر 2020

المصدر:
مقري: الخزي والعار لسعد الدين العثماني الذي خان مبادئه
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

فتح رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، النار على حزب العدالة والتنمية المغربي الذي يقود الحكومة على مدار 8 سنوات، بعد تأييد سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل التي أقرها الملك محمد السادس. و عبر في صفحته على موقع فيسبوك “أكبر من يناله هذا الخزي والعار هو رئيس الحكومة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، باعتبار خيانته لمبادئه وخطه السابق المعادي للتطبيع بأي شكل من الأشكال وفق ما كان يصرح به هو نفسه، نحن نعلم أن في هذا الحزب أصلاء ومناضلين صادقين في مناصرة الفلسطينيين ضد المحتل الص&هي&وني، غير أنه إن وافقت مؤسسات هذا الحزب هذه الخيانة فهو حزب قد دخل رسميا في دائرة التص&هين، وكل ادعاء بالاستمرار في دعم القضية الفلسطينية تدليس ممجوج وادعاء باطل، ولن يكون له أي أثر، وتمثيل وفد الكيان بمستشار الأمن القومي دليل واضح على سقوط هذا الزعم وأن المقصد الأول من هذه الخطوة التطبيعية هو التنسيق الأمني، مما يجعل الخطر على الفلسطينيين مؤكد، وأن هذا الخطر يمتد إلى الجزائر والمغرب العربي كله. إن موقفنا هذا من حزب العدالة والتنمية المغربي واجب علينا، و هو واجب على كل حر في العالم العربي والإسلامي، إحقاقا للحق أولا، ثم حتى يبقى الأمل قائما في الأمة ولا يتعاظم الانهيار المعنوي الذي تسببه مثل هذه الخيانات، ثم حتى نبرئ أنفسنا – لذات الأسباب- مما نتهم به باطلا وزورا بأننا نكيل بمكيالين، ندين التطبيع بشدة وصرامةإلا إذا كان المطبع إسلاميا بزعمهم .. اللهم إنك تعلم أننا لسنا هكذا .. وأننا لا نصدر إلا عما تمليه علينا ضمائرنا، وإدانتنا لهذا الموقف عبر بيان رسمي كان من اليوم الأول.
اللهم إنا نسألك الثبات، اللهم اقبضنا إليك على عهد مناصرة فلسطين ومحاربة التطبيع مع الكيان المحتل، لا مبدلين ولا مغيرين، اللهم اجعلنا نلقاك وقد قمنا بواجبنا كاملا تجاه بلدنا وأمتنا وتجاه فلسطين حتى ترضى عنا يا مولانا. آمين
عبد الرزاق مقري.”

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة