بوغازي يؤكد بأن العمل العائلي سيفتح آفاقا لشريحة واسعة من المجتمع

مسعود زراڨنية
2021-05-05T05:42:50+01:00
الأخبارالإقتصاد
مسعود زراڨنية5 مايو 202164 مشاهدةآخر تحديث : منذ يومين
بوغازي يؤكد بأن العمل العائلي سيفتح آفاقا لشريحة واسعة من المجتمع

حسب ما أوردته وكالة الانباء الجزائرية، أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، محمد علي بوغازي، أن العمل العائلي سيفتح آفاقا واعدة للعمل المنتج لشريحة واسعة من المجتمع لتحقيق التنمية والرفاه لاسيما لفائدة المرأة التي تشكل الفئة الأكثر بروزا فيه.

وأعتبر الوزير خلال ورشة خاصة بالعمل العائلي نظمتها وزارته بالتنسيق مع المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، بأن المرأة الريفية والماكثة في البيت تشكلان “أحد العناصر الرئيسية في الجهود الرامية الى تحقيق التحولات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية اللازمة لتكريس التنمية المستدامة”.

وأشار السيد بوغازي الي أن قطاعه “سيعمل مع كل الشركاء والقطاعات الأخرى لدمج المرأة في الاقتصاد عبر تعزيز قدراتها للمشاركة في الأنشطة الاقتصادية والإسهام فيها والاستفادة منها وتيسير وصولها الى الموارد والفرص الاقتصادية لاسيما فيما يخص المهارات الانتاجية والمعلومات حول السوق والخدمات المالية”.

كما ركز على التكفل في مجال العمل العائلي بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة بإسهامها في الاقتصاد الوطني، مشددا على بذل الجهود “لتذليل العقبات التي تمنعهم من المشاركة في الانشطة الاقتصادية والاجتماعية”.

وألح الوزير أيضا على “توفير الحظوظ للجميع للدخول الى سوق الشغل وتوفير فرص العمل الذاتي من خلال تعزيز المهارات المنتجة والمعارف المتعلقة بالسوق والاسهام في توليد الدخل وتمكين الفئات المستهدفة من الاستفادة من امكانياتها الذاتية للنهوض بأوضاعها الاقتصادية وتحسين أحوالها الاجتماعية مع بناء قدرات ومؤسسات التكوين والمرافقة للاستجابة بفعالية لاحتياجات المشتغلين الاساسيين في العمل العائلي”.
ويرى ذات المسؤول بأنه لابد من وضع استراتيجية لتنظيم العمل العائلي وتطويره وتحديد طبيعة السياسات الواجب رسمها وضبك كيفيات تنفيذها، مشيرا الى أن ذلك يتحقق عبر “مقاربة علمية بمشاركة أهل العلم والمعرفة”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.