وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج تحيي اليوم الوطني للمجاهد

مسعود زراڨنية
2021-08-22T22:16:03+01:00
الأخبار
مسعود زراڨنية22 أغسطس 202196 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج تحيي اليوم الوطني للمجاهد

أحيت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، اليوم الأحد، اليوم الوطني للمجاهد المخلد للذكرى المزدوجة لهجومات الشمال القسنطيني، في 20 أوت 1955، ومؤتمر الصومام، الذي أنعقد في نفس اليوم من سنة 1956.

ووضع وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة، مرفوقا بالمستشار لدى السيد رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف الوطني وملف الذاكرة المدير العام للأرشيف الوطني، عبد المجيد شيخي، إكليلا من الزهور على النصب التذكاري المخلد لشهداء الثورة التحريرية، وتم عزف النشيد الوطني وقراءة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء.بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية .
و أكد المدير العام للاتصال والإعلام والتوثيق، السفير نور الدين سيدي عابد، في كلمته التي ألقاها خلال الاحتفالية، أن “كل أفراد الشعب الجزائري يقفون اليوم وقفة الصامد الملتزم ضد ما يحبك من مؤامرات ودسائس لزعزعة استقرار الجزائر وتهديد أمنها ووحدتها”.

واعتبر سيدي عابد، أن المحطتين التاريخيتين كانتا “تعبيرا صادقا عن تمسك الشعب الجزائري بثورته التحريرية وإيمانه القوي بافتكاك حريته، واستقلاله من أعتى قوة استعمارية آنذاك”.

وقال إنه “بغض النظر عن الخسائر المادية والبشرية والأضرار النفسية التي لحقت بالمحتل الفرنسي، فإن هجومات الشمال القسنطيني بقيادة الشهيد البطل الرمز زيغود يوسف ورفاقه حققت مكاسب عميقة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.