وزراء الخارجية العرب يرفضون صفة مراقب لدى الاتحاد الافريقي الممنوحة للكيان الصهيوني

مروان .ك
2021-09-15T17:06:09+01:00
الأخبارالعالم
مروان .ك15 سبتمبر 2021102 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
وزراء الخارجية العرب يرفضون صفة مراقب لدى الاتحاد الافريقي الممنوحة للكيان الصهيوني

أعرب وزراء الشؤون الخارجية العرب المجتمعين في اطار الدورة ال156 لمجلس جامعة الدول العربية، بالإجماع عن “رفضهم وخيبة أملهم” عقب القرار الذي اتخذه رئيس لجنة الاتحاد الافريقي موسي فقي محمد في منح الكيان الصهيوني صفة مراقب لدى المنظمة الافريقية.

و جاء في رسالة وجهها الوفد الدائم للاتحاد الافريقي لدى الجامعة العربية أمس الثلاثاء الى موسى فقي “أجمع وزراء الشؤون الخارجية العرب المجتمعين في اطار الدورة ال156 لمجلس جامعة الدول العربية يوم 9 سبتمبر الماضي على رفضهم و خيبة أملهم عقب قرار رئيس لجنة الاتحاد الافريقي في منح الكيان الصهيوني صفة مراقب لدى المنظمة القارية”.

وتضمنت رسالة هذا الوفد أيضا: “بالفعل ان رد فعل الوزراء يعتبر محفزا مثلما هو الشأن بالنسبة لدعم افريقيا التقليدي و اللامشروط و الصارم لقضية الشعب الفلسطيني في نزاعه مع الكيان الصهيوني كما أنه بمثابة فخر للشعوب و الدول العربية”.

كما أكد الوفد “اتفقنا في كواليس الاجتماع على اعتبار دخول اسرائيل الى الاتحاد الافريقي -بعد محاولات غير مجدية على مدار عقدين- قد تعمل على تقويض العلاقة الاستراتيجية التي تؤسس العلاقات بين المنظمتين الاقليميتين و التي تقوم على الكفاح المشترك ضد الاستعمار و التمييز العنصري و ترقية السلم و التعاون”.

وأضاف الوفد يقول ” من أجل ابراز أهمية المسألة في الظرف السياسي الحالي، تم ادراج هذه الأخيرة في أجندة المجلس كنقطة فرعية للموضوع الرئيس المتعلق بالنزاع الاسرائيلي-العربي لكن أيضا في الاطار المتعلق بالأمن القومي العربي الذي شكل ضمنه توسع الوجود الاسرائيلي في افريقيا انشغالا كبيرا بالنسبة لبلدان الجامعة العربية”.

وحسب رسالة الوفد دائما فان ” أهم المناقشات حول الموضوع جرت في الجلسات المغلقة التي تسبق عادة الافتتاح الرسمي للدورة. و ترى الوفود الحاضرة أن التطبيع بين بعض البلدان العربية واسرائيل لا يجب أن يبعد أصدقاء الشعب الفلسطيني عن مواصلة دعمهم من أجل تجسيد الحقوق المشروعة لهذا الشعب و المتمثلة في نهاية احتلال الأراضي الفلسطينية وانشاء دولة فلسطينية مستقلة حسب الحدود المرسمة في 5 يونيو 1967 و عاصمتها القدس”.

من جهة أخرى، أشار الوفد الدائم للاتحاد الافريقي لدى جامعة الدول العربية أن ” البلدان العربية والافريقية رفضت، على غرار الدول الأعضاء الأخرى، القرار أحادي الطرف لرئيس لجنة الاتحاد الافريقي في تسلم أوراق اعتماد السفير الاسرائيلي الجديد كما أعربوا عن ارادتهم في طرح هذه المسألة على المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي خلال اجتماعه القادم”.

وقد أثار القرار الذي اتخذه موسي فقي شهر يوليو الماضي في منح الكيان الصهيوني صفة مراقب لدى المنظمة الافريقية ردود أفعال كثيرة من قبل البلدان الافريقية التي ترى أن منح هذه الصفة لقوة محتلة يخالف مبادئ وأهداف العقد التأسيسي للاتحاد الافريقي خصوصا في الوقت الذي تكثف فيه اسرائيل من أعمالها القمعية مما يعتبر انتهاكا فاضحا للقانون الدولي و على حساب حقوق الشعب الفلسطيني”.

و قد توصلت الديبلوماسية الجزائرية الى ادراج قرار رئيس لجنة الاتحاد الافريقي في جدول أعمال المجلس التنفيذي المقبل للاتحاد الافريقي للفصل حول التحفظات المعبر عنها من قبل الدول الأعضاء التي رفضت دخول الكيان الصهيوني في الاتحاد الافريقي بصفته مراقبا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.