الجزائر مستعدة لمواصلة جهودها في دعم ليبيا وتمكينها من الاستفادة من تجربتها في مجال المصالحة الوطنية

مروان .ك
2021-09-27T21:14:24+01:00
الأخبارالعالم
مروان .ك27 سبتمبر 202150 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
الجزائر مستعدة لمواصلة جهودها في دعم ليبيا وتمكينها من الاستفادة من تجربتها في مجال المصالحة الوطنية

أكد وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج, رمطان لعمامرة, اليوم الاثنين, أن الجزائر تبقى مستعدة لمواصلة جهودها في دعم الأشقاء الليبيين, وتمكينهم من الاستفادة من تجربتها في مجال المصالحة الوطنية, مثلما التزم به مرارا رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.

وقال الوزير في مداخلته أمام الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحد ة, إن الجزائر تحت قيادة رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون, وبحكم تاريخها النضالي المجيد وموقعها وانتمائها العربي والإفريقي والإسلامي والمتوسطي, تبقى متشبثة بأهداف و مبادئ حركة عدم الانحياز.

كما تبقى الجزائر, يضيف, متمسكة بالقيم والمبادئ الراسخة لمنظمة الأمم المتحدة وتهدف من خلال كل مساعيها إلى تكريس لغة الحوار كأساس لحل جميع الأزمات والنزاعات, كما تبقى تُعارض الإجراءات القسرية أحادية الجانب, التي تُفرَض على الدول النامية كوسيلة ضغط سياسية واقتصادية خارج إطار الشرعية الدولية.



وقال في هذا الاطار, أن “مقاربة الجزائر لحل الخلافات و النزاعات تجسدت من خلال مساهمتها بشكل إيجابي, لاسيما في ليبيا الشقيقة, أين تدعم مسار الحوار الوطني بين الأشقاء الليبيين تحت رعاية الأمم المتحدة,  وتسعى لتفعيل آلية دول الجوار الليبي, التي عقدت آخر اجتماعها الوزاري بالجزائر للمساهمة في تحقيق الاستقرار المنشود في ليبيا والدفع بعجلة السلام الى محطة الانتخابات, طبقا لخارطة الطريق المنبثقة عن مسار الحوار السياسي الليبي, من أجل الحفاظ على أمن و سلامة ليبيا وكذلك دول الجوار التي تتأثر بشكل مباشر بما يحدث في هذا البلد الشقيق”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.