مجلس الأمن يعقد أول اجتماع له حول الصحراء الغربية منذ تعيين دي مستورا

مروان .ك
2021-10-13T18:49:36+01:00
الأخبارالعالم
مروان .ك13 أكتوبر 202190 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
مجلس الأمن يعقد أول اجتماع له حول الصحراء الغربية منذ تعيين دي مستورا

أجتمع مجلس الأمن, اليوم الأربعاء, لإجراء مشاورات حول الوضع في الصحراء الغربية وهي الأولى منذ تعيين المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة, ستافان دي ميستورا.

و تعقد الإحاطة الأولى التي ستكون مغلقة, في سياق العودة إلى حالة الحرب في الصحراء الغربية, ويديرها رئيس بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية, ألكسندر إيفانكو ونائب الأمين العام لأفريقيا في أقسام عمليات السلام للأمم المتحدة, السيدة مارثا أما أكيا بوبي.

وستكون هذه أول جلسة إحاطة لهذين المسؤولين أمام مجلس الأمن. تولت الغانية, أكيا بوبي, المسؤولية, بدلا عن بينتو كيتا, في ماي الماضي, والروسي إيفانكو, بدلا عن كولين ستيوارت, في أوت الفارط.

وتتعلق المحادثات الأولى, قبل كل شيء, بالإقليم غير المتمتع بالحكم الذاتي, وذلك منذ تعيين الإيطالي-السويدي, ستافان دي ميستورا, مبعوثا جديدا للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية, ليحل محل الرئيس الألماني السابق هورست كولر, الذي استقال من منصبه في مايو 2019.

وسيكون الاجتماع فرصة لأعضاء مجلس الأمن, للترحيب بتعيين دي ميستورا, الذي سيتولى منصبه الجديد, شهر نوفمبر المقبل.

وأرسل الأمين العام للأمم المتحدة, أنطونيو غوتيريش, رسالة إلى المجلس, في الفاتح من شهر اكتوبر الجاري, أعرب فيها عن نيته تعيين دي ميستورا, والتي أوضح فيها أن المبعوث الجديد سيعمل مع أطراف النزاع, المغرب وجبهة البوليساريو, ودول الجوار, على أساس قرارات مجلس الأمن من أجل تحقيق “حل سياسي عادل, دائم ومقبول للطرفين يضمن تقرير المصير للشعب الصحراوي”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.