أهم ما جاء في اللقاء الدوري لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مع الصحافة الوطنية

مسعود زراڨنية
2022-07-31T23:02:24+01:00
الأخبارالأخبار المحليةرئاسةعاجل
مسعود زراڨنية31 يوليو 2022461 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
أهم ما جاء في اللقاء الدوري لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مع الصحافة الوطنية

تناول رئيس الجمهورية في اللقاء الدوري مع الصحافة الوطنية عدة ملفات، من بينها المجال الاقتصادي، فكشف عن اتخاذ اجراءات لرفع من قيمة الدينار.

وأكد الرئيس عبد المجيد تبون، في حديثه عن الشق الاقتصادي على أهمية القارة الافريقية مشيرا أن مستقبل الجزائر في عودتها إلى العمق الافريقي، قائلا “من غير المعقول أن لا يكون للجزائر خط جوي مباشر مع لاغوس وجنوب افريقيا مثلا”، وثمن الرئيس في المقابل الاهتمام المتزايد لرجال الأعمال الجزائريين بالأسواق الافريقية.
رئيس الجمهورية لم يستبعد انضمام الجزائر إلى منظمة “البريكس” التي تضم الدول التي تسجل أعلى نسب نمو اقتصادي مثل البرازيل وروسيا، معتبرا أن هذا يتناسب مع فلسفة الدولة الجزائرية الرافضة لأي استقطاب سواء كان اقتصاديا أو سياسيا.

كما تطرق الرئيس تبون إلى مسألة رفع الأجور ومنحة البطالة، حيث كشف أن الزيادة ستكون بالتدريج بداية من سنة 2023 .

وجدد الرئيس رفضه لوجود مساجين رأي في الجزائر قائلا “هذه أكذوبة القرن، لا يوجد شخص مسجون بسبب أفكاره، السب والشتم يعاقب عليها القانون”.

وبخصوص سياسة لم الشمل، قال الرئيس أنها إنطلقت منذ سنة وستتواصل مؤكدا في ذات السياق أن القانون المكمل لسياسة الوئام المدني سيطرح على البرلمان مشيرا أنه رفض تمريره عبر مرسوم رئاسي.


و أكد الرئيس تبون التزامه “بتوفير سكن لائق لكل مواطن جزائري، وعملية البناء والتشييد مستمرة “.

وأشار الرئيس تبون في جواب عن سؤال بشأن ملف السكن إلى أن “صيغة السكن الاجتماعي باقية مدام هناك طلب على هذا النوع من السكنات”.

كما تحدث الرئيس عن العمل على صياغة قانون لمعاقبة كل شخص استولى على قطعة ارض تابعة للدولة، حيث قال إن “الجزائر لا ترضى بأن يقطن أبناؤها في السكن العشوائي والمشكل في المدن الكبرى لا يمكن تشييد بناء فردي والشركات تعمل على بناء سكنات جماعية وأوضح الرئيس أن “الحكومة تواصل العمل إلى غاية القضاء على مشكل السكن وتوفيره لكل مواطن جزائري”.

و تناول لقاء رئيس الجمهورية بالصحافة الوطنية عديد القضايا والملفات الأخرى وطنيا وإقليميا ودوليا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.