تاريخ النشر: 30 يونيو 2020

الوزير الأول يأمر بتطبيق القانون على كل من يشجع على خرق الحجر الصحي.
موضوع يهمك
قضية دواء بوناطيرو تعود من جديد
قضية دواء بوناطيرو تعود من جديد
آخر الأخبار

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد الثلاثاء بولاية تندوف أن الدولة ستضرب بيد من حديد كل من يشجع على عدم احترام التدابير المقررة للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد-19) و الحد من انتشاره وسيتعرض المخالفون للعقاب من طرف العدالة .

وقال الوزير الأول في هذا الشأن :”يتوجب أن يكون الردع والصرامة في تطبيق قوانين الجمهورية … ولن نقبل بمن يريد أن يوصل بالبلاد إلى الفوضى لأن هناك أشخاص لديهم اغراض وخلفيات يشجعون الشباب على الخروج بدون قناع وبدون وقاية وهم أساسا لا يعيشون معنا في الجزائر”.

و أضاف السيد جراد لدى تفقده مركز المراقبة الصحية الواقع بمدخل مدينة تندوف في إطار الزيارة التي يقوم بها إلى هذه الولاية الحدودية, أن وعي المواطن يبقى “حجر الزاوية” في كافة الجهود المبذولة للقضاء على فيروس كورونا.

و سجل أنه “رغم كل التدابير والجهود المبذولة من طرف الدولة وكذا وسائل التوعية, إلا أنه وبقدر ما هنالك فئة من المواطنين تتميز بروح المسؤولية للوقاية من كورونا، هناك فئة أخرى غير واعية بحجم المسؤولية في بقاء وتطور هذه الجائحة خاصة خلال الأسابيع الأخيرة”.

وأعرب الوزير الأول عن أسفه الشديد لتسجيل وفيات من بين المصابين بالفيروس المستجد, و أشار الى أن الأشخاص الذين لا يحترمون تدابير الوقاية هم المتسببين في الارتفاع الحاصل في عدد المصابين بالفيروس في الايام الأخيرة و في الوفيات أيضا.

و صرح في هذا الصدد : “أستطيع أن أقول وبكل مسؤولية أن من لا يحترم شروط الوقاية من كمامة وغيرها له مسؤولية غير مباشرة في وفاة بعض الجزائريين لأنهم لم يحموا أنفسهم وغيرهم”.

وشدد على ضرورة التحلي بروح التضامن الذي كما قال “من المفروض أن يبرز في هذا الظرف لحماية أنفسنا وحماية الآخرين من المعضلة التي نعيشها اليوم”.

وأكد الوزير الأول في نفس السياق أن الحكومة تعمل “بدون هوادة بالتنسيق مع الأسرة الطبية والجمعيات وكل المسؤولين الجزائريين لحماية هذا الوطن”. 

الوزير جراد اليوم في مؤتمر صحفي بتندوف

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟