إقالة نويل لو غريت من رئاسة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم

نور
2023-01-11T14:39:03+01:00
رياضة
نور11 يناير 202357 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
إقالة نويل لو غريت من رئاسة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم

تمت الايوم الأربعاء، إقاة رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، مانويل لوغريت من على رأس هذه الهيئة، على خلفية تصريحاته المسيئة للأسطورة زين الدين زيدان.

وسيقوم نائبه فيليب ديالو بتولي المهمة مؤقتاً إلى حين انتخاب رئيس جديد.

وجاءت تنحية لوغريت على اثر اجتماع طارئ للجنة التنفيذية للاتحاد الفرنسي لكرة القدم ، التي اجتمعت بشكل عاجل اليوم الأربعاء، ووفقًا لما يقتضيه القانون الأساسي ، سيتولى فيليب ديالو ، نائب الرئيس ، الفترة الانتقالية.

كما ساهم في تنحية لوغريت  من منصبه تجديد رئيس مجلس الأخلاقيات على مستوى الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، باتريك أنتون، اليوم الأربعاء، دعوته للوغريت للاستقالة من منصبه، وكذا دعوة اخرى من وزيرة الرياضة الفرنسية التي أصرت على ضرورة مغادرة الاتحاد.

وصرّح أنتون لصحيفة ليكيب الرياضية الفرنسية: “لوغريت أدلى بتصريحات تظهر أنه فقد بعضا من لباقته، يبدو مجهداً ويحتاج إلى راحة”.

وأضاف المتحدث: “فيما يتعلق برئيس الاتحاد، من الواضح أننا لا ننوي إحالة الأمر إلى لجنة تأديبية، لكن لا يسعنا إلا أن نطلب منه التنحي لما فيه مصلحة كرة القدم”.

وكان زيدان من أبرز المرشحين لتولي تدريب المنتخب الفرنسي في حال مغادرة ديديه ديشامب منصبه، لكن تم تمديد عقد ديشامب بعد أن قاد المنتخب الفرنسي لبلوغ نهائي كأس العالم قبل الخسارة أمام الأرجنتين بركلات الترجيح الشهر الماضي.

ورداً على سؤال عما إذا كان زيدان، الفائز بكأس العالم مع فرنسا عام 1998 والأيقونة الفرنسية، سيدرب المنتخب البرازيلي بدلا من المنتخب الفرنسي، قال لوغريت: “أنا لا أبالي، يمكنه الذهاب إلى أي مكان يريد”.

وفي وقت سابق، عبّر مهاجم فرنسا كيليان مبابي عن استيائه من تصريحات لوغريت، قائلاً على تويتر: “زيدان هو فرنسا. لا نقلل من احترام الأسطورة بهذه الطريقة”.

وكانت وزيرة الرياضة الفرنسية، إميلي أوديا كاستيرا، واحدة بين عدّة وجوه سياسية ردّت على تعليقات لوغريت، قائلة إنّ رئيس أكبر اتحاد رياضي في البلاد تجاوز الحدود.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.