21 متعاملاً سياحياً فرنسياً يبدأون جولات استكشافية وترويجية للأهقار

نور
2023-04-30T19:21:20+01:00
سياحة و معالم جزائرية
نور30 أبريل 202372 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
21 متعاملاً سياحياً فرنسياً يبدأون جولات استكشافية وترويجية للأهقار

يبدأ وفد من المتعاملين السياحيين الفرنسيين مرفوقين بإعلاميين من البلد نفسه، اليوم الأحد، برحلة إستكشافية إلى المناطق السياحية التي تزخر بها منطقة الأهقار بولاية تمنراست.

أفاد منظمو هذه الرحلة الترويجية أنّ 21 متعاملاً فرنسياً سيقومون بجولات استكشافية وترويجية للتعرف على المناطق السياحية التي تشتهر بها الأهقار على غرار “الأسكرام” وواحة “أوتول” وموقع “تابسا”.

ويرافق هذا الوفد السياحي الفرنسي مجموعة من مؤطري هذه الرحلة الإستكشافية و الترويجية من المتعاملين السياحيين بالولاية و كذا إطارات من شركة الخطوط الجوية الجزائرية التي تساهم في مرافقة هذه المبادرة الترويجية.

وأبدى عدد من أفراد هذا الوفد السياحي في انطباعات رصدتها وأج ومن بينهم سوبيال ريشارد بيار، وهو مسؤول أحد مجمعات وكالات المتعاملين السياحيين في فرنسا، “إعجابهم الكبير” بالمناظر الطبيعية الخلابة و المواقع التاريخية التي تزخر بها المنطقة التي تعد مناطق جذب سياحي بامتياز للسياح الفرنسيين.

وأشار المتعامل الفرنسي ذاته إلى أنّ هذه الرحلة “ستساهم في إعادة بعث النشاط السياحي بهذه المنطقة سيما وأن كل الظروف مهيأة من قبل المتعاملين المحليين في السياحة الصحراوية بما فيها توفر مرافق التخييم”.

وأفيد أنّ المتعاملين الفرنسيين في السياحة ونظرائهم من المتعاملين المحليين لديهم “رغبة كبيرة في إبرام إتفاقيات شراكة وتعاون، وهو ما من شأنه تعزيز التبادلات والعلاقات الإقتصادية بين الطرفين” .

من جهته، أفاد المتعامل السياحي روبو لورون مارك أكسيل أنّ “الوجهة السياحية الجزائرية مفضلة لدى الفرنسيين، حيث أن مناطق الجنوب تزخر بمؤهلات سياحية كبيرة وتعد عامل جذب للسياح الفرنسيين”، مثمنا في ذات الوقت التدابير التي اتخذتها السلطات الجزائرية بخصوص التسهيلات في منح التأشيرات للراغبين في زيارة جنوب البلاد.

بدورها، أكدت ممثلة شركة الخطوط الجوية الجزائرية، مونية برتوش، أنّ الشركة تساهم في تفعيل الحركية السياحية من خلال المرافقة التي تضمنها ضمن الرحلات المبرمجة لنقل السياح عبر مختلف جهات الوطن سيما بمناطق الجنوب، على غرار الخط الجوي باريس – جانت المفتتح في ديسمبر الماضي.

من جهته، أبرز مدير وكالة “أكار- أكار” بتمنراست، زونقة محمد، أن هذه المبادرة من شأنها أن تساهم في إعادة بعث السياحة الصحراوية وضمان ترويج أفضل للقدرات السياحية والصناعة التقليدية التي تزخر بها المنطقة.

ومن المنتظر أن يتوجه هذا الوفد السياحي الفرنسي إلى ولاية جانت لبحث سبل تطوير شراكات مع المتعاملين السياحيين المحليين، حسب مؤطري هذه الرحلة الإستكشافية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.