تاريخ النشر: 07 سبتمبر 2020

إحياء الذكرى الـ64 لاستشهاد زيغود يوسف بقسنطينة
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

إنطلقت يوم الاثنين بولاية قسنطينة نشاطات متنوعة لإحياء الذكرى الـ64 لاستشهاد العقيد زيغود يوسف.

وقال في هذا السياق الأستاذ أحسن تليلاني رئيس مؤسسة الشهيد العقيد زيغود يوسف التاريخية في تصريح ل/وأج بأن البرنامج المعد بالمناسبة الذي يستمر أسبوعين يتضمن سلسلة من النشاطات تحت عنوان “على خطى الشهيد زيغود يوسف” تشمل ندوات و محاضرات تاريخية ولقاءات وزيارات للمعالم التاريخية وأهم الأمكنة التي احتضنت خطوات الشهيد زيغود يوسف.

وقد انطلقت النشاطات من بلدية زيغود يوسف، مسقط رأس الشهيد، ببرمجة ندوة تاريخية حول “نشأة قائد الولاية الثانية التاريخية” من تنشيط عبد الله بوخلخال (المدير السابق لجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة) و حميد بوشوشة من جامعة قسنطينة 3، بالإضافة إلى رفقاء الشهيد زيغود يوسف أثناء ثورة التحرير.

وأضاف أحسن تليلاني، كاتب سيناريو فيلم الشهيد زيغود يوسف، أن النشاطات المخلدة لهذه الذكرى ستتواصل بولايات سكيكدة وباتنة وميلة وعنابة وقالمة والميلية (جيجل) وإيفري أوزلاقن (بجاية)، على أن تختتم يوم 23 سبتمبر الجاري بتنشيط ندوة تاريخية من طرف كل من أحسن تليلاني و عبد الله بوخلخال بولاية سكيكدة، بالإضافة إلى زيارة مكان استشهاد قائد الولاية الثانية التاريخية بمنطقة سيدي مزغيش بولاية سكيكدة.

كما سيتم في إطار ذات البرنامج عقد نشاطات بقلب الأماكن التاريخية التي احتضنت الأحداث التي عايشها الشهيد زيغود يوسف، و زيارة سجن عنابة الذي فر منه زيغود يوسف رفقة عمار بن عودة ومنطقة إيفري أوزلاقن التي احتضنت مؤتمر الصومام.

وخلص رئيس مؤسسة الشهيد العقيد زيغود يوسف التاريخية إلى التأكيد على أن الهدف من برمجة هذه النشاطات التي سيتم بثها عبر فضاءات التواصل الاجتماعي والمنصات الافتراضية هو الحفاظ على الذاكرة الوطنية والوقوف عند السيرة الذاتية للشهيد زيغود يوسف وتحليلها علميا، بالإضافة إلى إحياء رموز ومآثر ثورة التحرير بالشمال القسنطيني وجعلها قدوة للأجيال الصاعدة.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟