تاريخ النشر: 09 سبتمبر 2020

المصدر:
إساءات وتهديد بالقتل لضحية كرة ديوكوفيتش الطائشة
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

تواجه مراقبة الخط التي تلقت كرة طائشة تسببت في إقصاء الصربي نوفاك ديوكوفيتش من بطولة أميركا المفتوحة للتنس، هجوما عبر مواقع التواصل وتلقت رسائل مسيئة وصلت إلى حد التهديد بالقتل.
وسلطت الأضواء على لورا كلارك بعد تلقيها ضربة من كرة طائشة صوّبها ديوكوفيتش إلى خارج الملعب خلال مباراته أمام الإسباني بابلو كارينيو بوستا الأحد الماضي في الدور الرابع من البطولة، وأصابت الكرة كلارك في عنقها، وسقطت أرضا وهي تصرخ من الألم.
وسارع ديوكوفيتش للاطمئنان على كلارك، ودخل في نقاش مع حكم المواجهة قبل أن يستبعد من المباراة ويقصى من البطولة التي كان المرشح الأبرز للتتويج بها.

وذكرت صحيفة “آس” (AS) الإسبانية أن كلارك واجهت بعد الحادث هجوما عبر حساباتها على مواقع التواصل، وانتقد مشجعون لديوكوفيتش مراقبة الخط واتهموها بالتمثيل؛ لأن الكرة لم تكن بالقوة التي يمكن أن تسبب ضررا لها.
وعثر بعض المغردين على صورة تحيي فيها كلارك ذكرى ابنها، الذي توفي في حادث سير خلال عام 2008، وكتب أحدهم مهددا “ستلحقين به قريبا”.
واستغل مغردون منشورا سابقا لكلارك تروج فيه لخمور، وأطلقوا عليها أوصافا مثل “مدمنة على الكحول” و”مريضة”، وكتب أحدهم “هل يمكن لك شرب غالونات من الكحول؛ ولكن لا يمكنك البقاء على قيد الحياة بسبب كرة التنس؟”.

وتشارك كلارك في إدارة مباريات عدد من البطولات الكبرى للتنس، وتعرضت في وقت سابق لإصابة في شفتها بعد تلقيها كرة من إرسال وصلت سرعته إلى 200 كيلومتر في الساعة.
وتلقت مراقبة الخط اعتذارا من ديوكوفيتش بعد المباراة، وقال “أنا آسف للغاية لما سببت لها من ضغط، وهذا غير مقصود، وخطأ، أعتذر لمنظمي بطولة أميركا ولكل من له علاقة بسلوكي”.
وأعلن الاتحاد الأميركي للتنس أن ديوكوفيتش الذي سبق له التتوج ببطولة أميركا 3 مرات، “سيفقد كل النقاط التي حصدها في بطولة العام الحالي، وسيُغرم بخصم الجوائز المالية التي فاز بها، إضافة إلى غرامة أخرى قد تُقرر بخصوص الحادثة الجنائية”.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟