تاريخ النشر: 12 سبتمبر 2020

المصدر:
عدة اقتراحات لتوسيع وحماية شجرة الأرقان
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

 اقترحت محافظة الغابات لولاية تندوف عدة تدابير وإجراءات من أجل توسيع وحماية شجرة الأرقان وجعلها نموذجا ناجحا في الاستثمار بالمنطقة, حسبما علم اليوم السبت لدى مسؤولي محافظة الغابات بالولاية.

وقد تم رفع العديد من الاقتراحات من قبل مصالح الغابات بهذه الولاية الحدودية للمصالح المركزية من أجل وضع خلية لتطوير الأرقان وتصنيف مجال تواجده كفضاء محمي عن طريق إيجاد صيغة قانونية على اعتبار أن منطقة تندوف مصنفة كحظيرة طبيعية محمية ولا يمكن تصنيف فضاء محمي داخل أخر وهو إشكال قانوني مطروح على مستوى مركزي, وفق المحافظ الولائي للغابات بالنيابة, عبد المؤمن موزاوي .

وأشار ذات المسؤول إلى أن صنف الأرقان أصبح يحتاج إلى دراسة لحالته الصحية نظرا لتعرض جزء منه لبعض الأمراض, كما أن الولاية تبقى في حاجة ماسة للاستثمار في مجال إنجاز المشاتل الغابية من قبل القطاع الخاص من أجل المساهمة في توسيع إنتاج الأرقان مع ضرورة إيجاد صيغة للمرأة الريفية التي تعمل في إطار استخلاص زيوت الأرقان بالطريقة التقليدية بهدف تطوير السياحة البيئية.

وللإشارة فإن شجرة الأرقان تتواجد بشمال غرب عاصمة الولاية تندوف على بعد حوالي 110 كلم من عاصمة الولاية تتربع على مساحة إجمالية مقدرة ب 672 هكتار, حسب الدراسة المنجزة من قبل المديرية العامة للغابات سنة 2013, أي بمعدل تواجد يقدر ب 5257 شجرة بكثافة مقدرة بنحو 08 أشجار في الهكتار الواحد في حمادة تندوف عبر ثلاثة مناطق هي طويرف بوعام ومركالة وتارقانت, استنادا إلى مسؤولي القطاع.

وتشير ذات الدراسة إلى أن للأرقان عدة فوائد بيئية ترتبط بالتوازن الإيكولوجي ومكافحة التصحر وإثراء النباتات الصغيرة وتحسين المناخ المحلي وفوائد اقتصادية واجتماعية تتعلق باستخلاص زيت الأرقان الذي لديه فوائد طبية متعددة وأخرى تخص مستحضرات التجميل, وفق ذات المصدر.

وقامت مصالح الغابات بالولاية في إطار تثمين صنف الأرقان بالمنطقة بإنجاز بيت حراجي يسمح لأعوان الغابات بالتواجد بصفة دائمة لحماية هذه الثروة النادرة من القطع العشوائي بغرض التفحيم وغيرها من الاعتداءات, كما تم إنجاز عدة مناقب وغرس 05 هكتارات وإنتاج شتلات بمكان تواجد هذا الصنف من الأشجار, حسبما أشير إليه .

كما تم فتح المجال أمام الفلاحين الراغبين في إنتاج هذا الصنف كشجرة مثمرة أو كمصدات للرياح ضمن الاستراتيجية المحلية للولاية حيث تم في هذا الصدد توزيع ما يربو عن 900 شتلة على الفلاحين على مستوى 09 هكتارات على أن يتم توسيع العملية لتشمل سنويا من 04 إلى 06 هكتارات من هذا الصنف النادر, وفق ما ذكره مسؤولو القطاع بهذه الولاية.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة