تاريخ النشر: 27 أكتوبر 2020

المصدر:
تسمية وحدات ومباني بالناحية العسكرية الأولى المجموعة الإقليمية لحرس السواحل بتنس
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

تسمية وحدات ومباني بالناحية العسكرية الأولى المجموعة الإقليمية لحرس السواحل بتنس/ن ع1
في إطار الإحتفالات المخلدة للذكرى السادسة والستون (66) لذكرى إندلاع ثورة أول نوفمبر 1954 المجيدة، ووفاء لتضحيات الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار، أشرف السيد اللواء نورالدين حداد، نائب قائد الناحية العسكرية الأولى، ونيابة عن السيد اللواء علي سيدان، قائد الناحية العسكرية الأولى، يوم 27أكتوبر 2020، على مراسم تسمية مقر المجموعة الإقليمية لحرس السواحل بتنس/ن ع1، باسم المجاهد المتوفى بوريش عبد القادر،كما تم بالمناسبة، تكريم عائلته.
نبذة تاريخية عن المجاهد المتوفى:
المولد والنشأة:
ولد المجاهد المتوفى بوريش عبد القادر بتاريخ 19 أفريل 1942 بدوار الروايشية بتنس، إبن أحمد وبوموسي حليمة، ترعرع في أسرة فقيرة كبقية الأسر الجزائرية حينها وسط عشرة أشقاء، تلقى التعليم في صغره بجامع سي بناط بمسقط رأسه، أين نشأ على كره فرنسا والفرنسيين، وبعد أن إشتد عوده، عمل مع أبيه في الفلاحة حتى بلغ سن الرابعة عشر.
نشاطه النضالي:
رغم صغر سنه،إلتحق المجاهدالمتوفى بوريش عبد القادر بصفوف الثورة سنة 1957 بالناحية الثانية من المنطقة الرابعة بالولاية الرابعة، ليحمل السلاح في وجه الإستعمار وأصبح معروفا بإسم “عبد القادر الصغير” و”لاسبيرون”،حيث كبد الفرنسيين خسائر كبيرة في معارك: الفرنان، جبل بوعمود، تيزي ولمان، معركة لغمونة البحري، لوكسيعات بجبل تازعنونت.
ليواصل نضاله الثوري إلى غاية استرجاع الإستقلال، فأبى المجاهد المتوفى بوريش عبد القادر أن يفارق السلاح الذي أصبح رفيقه، فالتحق بصفوف الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير إلى غاية تقاعده، وبعدها تفرغ للنشاط الإداري والسياسي بحزب جبهة التحرير الوطني، ليعين سنة 1986 أمينا لقسمة المجاهدين،كما كان من الأوائل الذين حملوا السلاح في إطار الدفاع الذاتي ضد الإرهاب الهمجي خلال فترة التسعينات.
وفــــاته:
كان المجاهدالمتوفى بوريش عبد القادر مجاهدا مخلصا لوطنه ومحبا له حتى وافته المنية يوم الأربعاء 05 أوت 2015 بتنس.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة