تخصيص محطة تحلية مياه البحر بدواودة مستقبلا “بالكامل” لولاية البليدة

مروان كروم
الأخبار المحلية
مروان كروم15 يناير 202188 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر
تخصيص محطة تحلية مياه البحر بدواودة مستقبلا “بالكامل” لولاية البليدة

تعهد وزير الموارد المائية، أرزقي براقي، اليوم الخميس بالبليدة بتخصيص محطة تحلية مياه البحر بدواودة (تيبازة) “بالكامل” لولاية البليدة مستقبلا ما سيسمح بالقضاء بشكل “نهائي” على مشكل التذبذبات التي تعاني منه هذه الولاية التي تعتمد بنسبة كبيرة على المياه الجوفية.

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش زيارة العمل والتفقد التي قادته اليوم للولاية، أن “البليدة ستستفيد كمرحلة أولى من حصة 100 ألف متر مكعب يوميا من محطة تحلية مياه البحر بدواودة عند دخولها حيز الخدمة، فيما تخصص 200 ألف متر مكعب لولاية الجزائر العاصمة، على أن تخصص هذه المحطة بالكامل لولاية البليدة، كمرحلة ثانية، عقب استلام محطات تحلية أخرى بالجزائر العاصمة”.

ومن شأن هذا الاجراء — يضيف السيد براقي — “القضاء وبشكل نهائي على مشكل التذبذبات في التموين بهذه المادة الحيوية بولاية البليدة.”

وفي ذات السياق أكد الوزير أن الولاية ستشهد قريبا تحسنا في الوضعية عقب استلام جملة من المشاريع الجاري انجازها والتي من شأنها تدعيم منظومة التموين بالماء الشروب، لافتا إلى أنه اتفق مع السلطات الولائية على تدعيم تمويل المشاريع التي تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات المستقبلية للولاية التي تشهد توسعا عمرانيا من خلال انجاز أقطاب سكنية جديدة على غرار المدينة الجديدة بوينان والقطب السكني بسيدي سرحان وآخر بالصفصاف أعالي مفتاح (شرقا).

وكان الوزير قد استهل زيارته للولاية بالاستماع لعرض حول مشروع انجاز محطة الضخ رقم 02 على مستوى القطب السكني الصفصاف (مفتاح) ليتفقد بعدها محطة معالجة مياه الشرب بمقطع الأزرق (حمام ملوان) أين استمع لعرض حول مشروع تزويد القطب العمراني سيدي سرحان أعالي المدينة الجديدة بوينان بالماء الشروب.

ولدى تدشينه لمحطة تصفية المياه المستعملة ببن خليل (بوفاريك)، أعطى السيد براقي تعليمات لتهيئة المصب للسماح لفلاحي المنطقة من استغلال هذه المياه المطهرة في سقي أراضيهم الفلاحية خلال الأشهر المقبلة.

من جهة أخرى، أمر السيد براقي بتنصيب تقنية التحكم عن بعد للقضاء على مشكل التسيير، وفقا لما صرح به’ مشيرا إلى تكليفه الشركة المشرفة على اعادة تأهيل وتجديد شبكة مياه الشرب للبليدة الكبرى، بهذه المهمة.

وفي سياق آخر أكد الوزير أن شركة “سيال” هي شركة وطنية، لافتا إلى أن المتعامل الأجنبي يشرف على تسيير المؤسسة بناء على صفقات تم ابرامها بين الطرفين والتي ستنتهي شهر أوت المقبل لتتكفل بعدها اطارات وطنية بتسيير المؤسسة على مستوى الجزائر العاصمة.

واختتم الوزير زيارته للولاية بمعاينة مشروع تنقية حوض إلتقاط المياه بوادي شفة الذي يعد من الهياكل الهامة التي تعول عليها الولاية لسد حاجيات السكان

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.