الجزائر تحتضن ابتداءً من اليوم الخميس أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

مسعود زراڨنية
2021-12-02T00:55:45+01:00
الأخبار
مسعود زراڨنية2 ديسمبر 202151 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
الجزائر تحتضن ابتداءً من اليوم الخميس أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

تحتضن الجزائر ابتداءً من اليوم الخميس وعلى مدار ثلاثة أيام أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا، تحت عنوان: “مساعدة الأعضاء الأفارقة الجدد في مجلس الأمن للأمم المتحدة على التحضير لمعالجة مسائل السلم والأمن في القارة الإفريقية” حسب ما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج يوم أمس الاربعاء.

واضاف البيان أن هذه الندوة، التي ستجري فعالياتها بمدينة وهران، ستعرف مشاركة رفيعة المستوى خاصة على المستوى الوزاري للدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي وكذا الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن للأمم المتحدة، علاوة على خبراء وممثلين سامين لهيئات إفريقية ومنظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.

ويهدف هذا الملتقى الهام إلى “تسليط الضوء على ضرورة ترقية العمل الافريقي المشترك من خلال تعزيز التنسيق والتعاون بين الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن للأمم المتحدة وبقية أعضاء الاتحاد الافريقي من أجل إعلاء وإسماع صوت إفريقيا داخل قبة مجلس الأمن والدفاع الفعال عن المواقف الإفريقية بشأن قضايا السلم والأمن، وكذا وضع حد للتهميش الذي تتعرض له إفريقيا على مستوى هيئات صنع القرار الدولي”.
وحسب نفس المصدر يأتي تنظيم هذه الطبعة الثامنة بمدينة وهران امتدادا للطبعات الأولى التي كانت قد بادرت الجزائر بتنظيمها سنوات 2013، 2014 و2015، في إطار التزامها الراسخ والمتواصل بدعم عمل المنظمة في مجال السلم والأمن وسعيها الدؤوب لتعزيز العمل الإفريقي الجماعي المشترك.

وتمثّل هذه الأهداف المحاور الرئيسية التي تسعى الجزائر للدفاع عنها بكل قوة، نيابة عن الاتحاد الإفريقي، خلال العهدة 2024-2025 على مستوى مجلس الأمن للأمم المتحدة، وذلك بالتنسيق الكامل والدائم مع الدول الإفريقية الأعضاء وفي ظل الالتزام التام بالقرارات ذات الصلة للاتحاد الإفريقي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.