بيار لاكروا :التعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي أساسي لمحاربة الإرهاب في إفريقيا

نور
2021-12-03T19:24:01+01:00
الأخبار
نور3 ديسمبر 202159 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
بيار لاكروا :التعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي أساسي لمحاربة الإرهاب في إفريقيا

أكد نائب الأمين العام لعمليات السلام لمنظمة الأمم المتحدة ، السيد جان بيار لاكروا اليوم الجمعة بوهران أن التعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي هو أحد الأدوات الأساسية لمحاربة الإرهاب في إفريقيا.

وصرح السيد لاكروا للصحافة على هامش الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم و الأمن في إفريقيا التي افتتحت أمس الخميس “لقد رأينا جميعا أن تحديات الإرهاب تتطور وأن التعاون بين الأمم المتحدة و الاتحاد الإفريقي يعتبر أحد الأدوات الأساسية لاحتواء هذه الآفة بشكل أفضل في القارة الإفريقية و مكافحتها “.

ووفق المسؤول الأممي فإن العديد من المتدخلين أكدوا خلال هذه الندوة على ضرورة استجابة منسقة والتي تتكيف مع الوقت (المدى القصير و المتوسط ) .

وقال لدى تطرقه إلى دور الأمم المتحدة” إننا نعمل كقوة لحفظ السلام ولاسيما بتعزيز الفضاءات الأمنية مع القدرات الوطنية في مجال مكافحة الإرهاب”, مؤكدا أن المنظمة الأممية تعمل بشكل وثيق مع البلدان الإفريقية في ميدان تعزيز قدرات الشرطة و العدالة “عناصر أساسية لمكافحة هذه الآفة بشكل أفضل”.

كما تطرق المتدخلون -وفق ذات المتحدث- الى الرد اللوجستيكي على الإرهاب وعلاقته بالأنشطة الإجرامية المنظمة وهي “ظواهر إقليمية شاملة تتطلب معالجة خاصة”.

وأضاف ” لقد تناولنا أيضا دور التكنولوجيات الجديدة خاصة في شبكات الاتصال في مجال تجنيد العناصر الإرهابية و العملات المشفرة وغيرها وسبل إحباطها”.

وصرح السيد لاكروا أن “لدى لمنظمة الأمم المتحدة خبرتها الخاصة والمنظمات الإقليمية و القارية هي الأخرى لها خبرتها. وما يبدو مهما بالنسبة لها هو العمل مع الاتحاد الإفريقي وعلى مستوى الدول التي لديها مسؤولية أساسية ومساعدة بعضها البعض من أجل معرفة وفهم أفضل لهذه الآفة ” معتبرا أن “هذه الندوة تعد مهمة للغاية لان جميع المشاركين متفقون على انه يتعين محاربة هذه الظاهرة بشكل شامل وتضامني” .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.