نحو إنشاء نظام عربي موحد لحماية الشهادات العربية من التزوير

نور
2021-12-26T18:28:32+01:00
الأخبار
نور26 ديسمبر 202135 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
نحو إنشاء نظام عربي موحد لحماية الشهادات العربية من التزوير

إقترحت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألسكو” إنشاء نظام عربي موحد لتوثيق الشهادات الجامعية العربية لحمايتها من التزوير وتعزيز سمعة المؤسسات الجامعية على المستويين العربي والعالمي اليوم الأحد بالجزائر العاصمة،

وفي مداخلة له خلال أشغال المؤتمر الـ 18 لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي، قال ممثل الألسكو، محمد الجمني، أن هذا النظام الذي يعتمد على تكنولوجيات “البوك تشين”، سيمكن من “التحقق من صحة الشهادات الممنوحة من قبل المؤسسات الجامعية العربية وحمايتها من التزوير”، معتبرا أن “هذه المسألة مشكلة عالمية تهدد العالم الأكاديمي وتقوض المهن الأكاديمية الأصيلة”.

وللتصدي لهذا الإشكال –يضيف ذات المتحدث– يتضمن هذا المقترح “توفير حل عابر للحدود قابل للتشغيل البيني بين الدول العربية لضمان الأمن والتحقق من الشهادات الجامعية الممنوحة وذلك في إطار تجسيد مبدأ الشفافية وبناء الثقة، فضلا عن تسهيل تنقل الطلبة، إلى جانب تعزيز سمعة المدارس والجامعات في المنطقة العربية والدولية”.

كما إقترحت المنظمة أيضا “إنشاء منصة معلوماتية مفتوحة لتنخرط فيها الوزارات والمؤسسات الجامعية العربية من أجل رقمنة الشهادات ويمكن توسيع هذه المنصة لتشمل لاحقا شهادات التدريب المهني،فضلا عن دراسة إمكانية اعتماد تصنيف عربي للجامعات والمؤسسات العربية يراعي خصوصيات المجتمع العربي”.

من جهة أخرى، سيناقش المشاركون في هذا المؤتمر “مشروع الخطة التنفيذية للإطار العام للبحث العلمي العربي في المجالات الاجتماعية والاقتصادية ووثيقة وضع مؤشرات قياس أداء إقليمية لاستخدامات الذكاء الاصطناعي”.

يُذكر أن المؤتمر الـ 18 لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي، الذي تتواصل أشغاله على مدار ثلاثة أيام بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال”، نظم تحت شعار “التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي في أفق 2030 : الرؤية والتوجهات”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.