وزير الصناعة يدعو المؤسسات الجزائرية والموريتانية لتبادل الاستثمار في البلدين

عمار
2022-01-03T15:51:30+01:00
الأخبارالإقتصاد
عمار3 يناير 202215 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
وزير الصناعة يدعو المؤسسات الجزائرية والموريتانية لتبادل الاستثمار في البلدين

دعا وزير الصناعة، أحمد زغدار، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، المؤسسات الجزائرية إلى الاستثمار في موريتانيا والمؤسسات الموريتانية للاستثمار في الجزائر، حسبما أفاد به بيان للوزارة.

وجاءت هاته الدعوة، حسب نفس المصدر، خلال استقبال السيد زغدار، بمقر الوزارة، وفدا برلمانيا موريتانيا، يترأسه رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالجمعية الوطنية الموريتانية (البرلمان الموريتاني)، المختار ولد خليفة، تم خلاله بحث سبل تعزيز الشراكة الاقتصادية الجزائرية الموريتانية.

وخلال لقائه بالوفد، الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر بدعوة من المجلس الشعبي الوطني، ذكر السيد زغدار بالعلاقات “الأخوية والتاريخية” التي تربط البلدين الجارين، مؤكدا رغبة الجزائر في تقوية وتعزيز علاقاتها الاقتصادية أكثر فأكثر مع موريتانيا، لاسيما من خلال رفع المبادلات التجارية البينية، حسب البيان.

وفي هذا الصدد، أوضح السيد زغدار بأن تعليمة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، لفتح خط بحري يربط الجزائر بموريتانيا تندرج في هذا الإطار.

كما دعا الوزير المؤسسات الجزائرية إلى الاستثمار في موريتانيا والمؤسسات الموريتانية للاستثمار في الجزائر، حسب البيان، مضيفا أن هذا “سيسمح بتبادل التجارب والخبرات التي يطمح إليها البلدان، لاسيما في قطاعات الصناعة، الصناعات الغذائية، المناجم، الفلاحة والصيد البحري”.

وأشار في هذا الإطار، إلى دور البرلمانيين في البلدين “كقوة اقتراح” في الدفع بكل ما من شأنه تعميق هذه التوجهات وتقوية العلاقات الثنائية.

وبدوره، أعرب رئيس الوفد الموريتاني “إرادة بلاده لدفع عجلة التعاون الاقتصادي مع الجزائر والاستفادة من تجربتها في المجال الصناعي”، حيث أبدى “إعجاب وفده بمختلف المنتجات الصناعية التي عاينها خلال زيارته لعدة مؤسسات بمختلف ولايات الوطن والتي يمكن تسويقها في موريتانيا”.

من جانبهم، أشار أعضاء الوفد إلى وجود “الكثير من فرص التعاون المتاحة لم يتم استغلالها والتي يمكن أن تشكل أرضية للشراكة المثمرة بين البلدين”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.