تنصيب محمد بوشناق رئيسا للمجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي والبيئي خلفا لرضا تير

نور
2022-01-13T13:08:07+01:00
الأخبار
نور13 يناير 202251 مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر
تنصيب محمد بوشناق رئيسا للمجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي والبيئي خلفا لرضا تير

ترأس السيد عبدالعزيز خلاف، مدير ديوان رئيس الجمهورية، هذا اليوم، الخميس 13 جانفي 2022، مراسم تنصيب الرئيس الجديد للمجلس الوطني الإقتصادي والإجتماعي والبيئي، البروفيسور خلادي سيدي محمد بوشناق، خلفا للبروفيسور رضا تير.
استهل السيد خلاف كلمته بالتذكير بالمهمة الدستورية للمجلس، مشيدا بالعمل الذي قام به البروفيسور رضا تير أثناء توليه رئاسته، مؤكدا أنه :”استلم مهامه في فترة غير سهلة، لكنه كان لابد أن ينطلق من بناء كل شيء، من المقر إلى سياسات العمل…”.

حيث ذكر بالفضل الذي كان له “في إعادة بناء هذه المؤسسة المركزية ووضعها في منظومتها التشاورية في الشؤون الإجتماعية والإقتصادية والبيئية، وكلها قضايا جوهرية ذات أهمية كبرى”. كما جاء في كلمته منهجية العمل الذي يرتكز أساسا على: “الإنتقال من الفكرة إلى السياسة”، مؤكدا أنها: “مراحل غير سهلة لكن لابد أن تكون مدروسة وتتبع نمط معين يسمح بتنفيذها…”. مضيفا أن: “القضايا الإقتصادية والإجتماعية هي قضايا محورية في كل المجتمعات، وهو ما يتطلب طرحها بطريقة مبتكرة تسهل تنفيذها مما يستدعي التنسيق بين المفكرين والمنفذين…”.

كما ذكر أن المجلس هو “فضاء لإشراك كل الفاعلين في المجتمع للتفكير في السياسات الإقتصادية والإجتماعية والبيئية والتأكد من تماشيها مع السياسة العامة للدولة، خاصة فيما يتعلق ببرنامج رئيس الجمهورية والتزاماته 54…”.

من جهته عبر البروفيسور بوشناق عن امتنانه للسيد رئيس الجمهورية على الثقة التي وضعها في شخصه باختياره لترأس هذه الهيئة، متمنيا أن يكون على قدر المسؤولية.

كما استعرض مهام للمجلس و المبنية أساسا على الإصغاء ودوره الإستشاري، والقيام باقتراحات وتوصيات استشرافية من أجل مرافقة البرنامج الذي التزم به رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون، وهذا بالإعتماد على الكفاءات من إطارات وخبراء المجلس التي تعمل من أجل تحقيق هذه الأهداف.

كما أكد على العمل الميداني لما له من أهمية في نقل انشغالات المجتمع إلى رئيس الجمهورية وإلى الوزير الأول.
من جهته، قام البروفيسور رضا تير بتقديم إطارات المجلس للرئيس الجديد، مشيدا بالمجهودات التي بذلوها طيلة الفترة الماضية، كما عرض المهام التي أنجزها المجلس، لاسيما تلك المتعلقة بالإلتزام رقم 27 من التزامات رئيس الجمهورية، متمنيا أن يكون قد وفق في تحقيقها، والمرتكزة أساسا على:
-استرجاع قدرات المجلس كفضاء للحوار والتشاور.

بناء مركز للذكاء الإقتصادي الذي تم إعداده بأدوات تكنولوجية جديدة وبكفاءة إطارات المجلس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.